• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-20
الوعد في العين
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
مقالات أخرى للكاتب

فتش عن الإدارة

تاريخ النشر: الإثنين 05 مايو 2014

ثلاثة أشهر كانت كافية للمدرب العراقي عدنان حمد ليضع يده على الجرح، وليكتشف الخلل الذي عانى منه بني ياس منذ بداية الموسم، ومع كل تصريح جديد لهذا المدرب نكتشف جزءاً بسيطاً لما يحدث للسماوي وجزءاً مما يدور، أما الجزء الأكبر فاللبيب بالإشارة يفهم، وبإمكانكم العثور عليه ما بين السطور.

دخل بني ياس الموسم متسلحاً بمجموعة متميزة من أبرز اللاعبين المواطنين، وبأجانب على مستوى عال، وبمدرب يمتلك سيرة ذاتية متميزة، كل هذا كان ضروريا ومهما، ولكن الأهم هي الحصيلة وهي في أحسن الأحوال متواضعة وهزيلة، المركز التاسع في الدوري، وخروج مبكر من كأسي رئيس الدولة والمحترفين، وزاد الطين بلة عندما ودع الفريق البطولة الآسيوية قبل أن تبدأ بهزيمة قاسية مذلة.

نعم هناك تقصير من اللاعبين المواطنين، وإهمال ولا مبالاة من الأجانب، ولكن أين شركة كرة القدم، وأين العمل الإداري طوال الموسم، كان لابد من تدخل حاسم يضع الأمور عند نصابها، فيثيب المجتهد ويعاقب المقصر، ولكن لم نلحظ شيئاً من هذا القبيل، بل لا أبالغ بالقول إنه من خسارة إلى خسارة، لم نلحظ في بني ياس وقفة مع الذات أو “عمل إدارة”.

عمل الإدارات لا يقتصر على توقيع العقود وإبرام الصفقات، أو الحصول على مشورة المحللين قبل إجراء التعاقدات، ولكنه متواصل لا ينتهي حتى بعد صافرة النهاية، وعلى سبيل المثال فما قامت به إدارة الأهلي هذا الموسم لا نظير له بين جميع الأندية، والتعاقدات التي أبرمتها وضعت الفريق في أتم جاهزية، ولكن ماذا لو انتهى العمل عند ذلك الحد وتوقف دور الإدارة، بالتأكيد لم نكن لنرى الأهلي مغرداً على القمة ومنفرداً بالصدارة.

التقصير وعدم المبالاة في أي فريق هو نتاج خواء إداري، وطالما أن اللاعب يرتبط بعقد مع النادي فمن غير المقبول أن يمثل النادي أي لاعب أجنبي كان أو مواطنا، دون أن يكون أهلاً لارتداء قميص الفريق، ودون أن تكون هناك وقفة حازمة وصارمة من الإدارة.

عندما يكون على رأس نادي بني ياس قائد استثنائي بحجم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لابد أن يكون النادي وكل ما فيه استثنائياً، وما يحصل عليه بني ياس من رعاية كريمة ودعم متواصل، لا يجوز أن يضيع هباء بسبب تقصير إداري ولاعب متخاذل.

مسك الختام:

بني ياس هذا الموسم من خسارة إلى خسارة، ولمعرفة الخلل لا تفكر كثيراً ولكن فتش عن الإدارة.

Rashed.alzaabi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا