• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  10:11     الشرطة الإندونيسية تتبادل إطلاق النار مع مهاجم بعد انفجار في باندونج         10:11     المخرج الإيراني أصغر فرهادي ينتقد سياسة ترامب بشان المهاجرين         10:11     "الخوذ البيضاء" يفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير         10:11    ماهرشالا علي يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل مساعد         10:11     مرشح ترامب لشغل منصب وزير البحرية يسحب ترشيحه         10:11     إيما ستون تفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثلة         10:12    "مون لايت" يفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم        10:33    كايسي افليك يفوز بجائزة اوسكار افضل ممثل عن دوره في "مانشستر باي ذي سي"        10:43    روسيا تأمل أن تشكل المعارضة السورية وفدا موحدا في محادثات جنيف         10:47     قوات إسرائيلية تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة الغربية     
2017-02-09
ما أجمل الوحدة
2017-02-08
لعدم الاختصاص
2017-02-07
كلنا وحداويون
2017-02-05
ثالوث الوصل الرهيب
2017-02-02
حديث «الكوتا»
2017-02-01
كل ما فعله زيدان
2017-01-31
العودة بعد ربع قرن
مقالات أخرى للكاتب

أبشروا بالأزمة

تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

في زحمة الأحداث والعمل تفوتنا الكثير من التفاصيل، ونسهو عن بعض الجزئيات التي لو كنا ندركها في حينها ما كانت لتمر مرور الكرام، ولكن في كل الأحوال، فإن ردود الأفعال، لن تكون سوى ثرثرة أو فضفضة أي مجرد كلام، وأشك أن يكون له تأثير في عقليات البعض أو أنها تغير من الواقع شيئاً، ألم يقل الشاعر لقد أسمعت لو ناديت حيا.

فلقد تفاجأت شأني شأن الكثيرين بالبرمجة الغريبة التي اعتمدتها لجنة المسابقات في اتحاد الكرة لمباريات دور الثمانية لمسابقة كأس رئيس الدولة، والإصرار الغريب على إقامة المباريات الأربع في يوم واحد فلماذا؟، وليتها وقفت على هذا، ولكن جاء توزيع المباريات الأربع بصورة أقل ما يقال عنها إنها عشوائية، ولم يراعَ فيها قوة المباريات ولا أسماء الفرق ولا القيمة الجماهيرية.

وبالأمس عاشت الجماهير ليلة مرهقة، وحالة من التوهان المفروض عليها من قبل الجهة المنظمة للمسابقة، وانقسمت ما بين قمتي المساء، فلكل متفرج مسوغات ومبررات وأسباب، وكل قمة منهما يسيل لها اللعاب، العين والوصل في كفة الأهلي والوحدة في كفة أخرى، والجماهير مشوشة وغاضبة وحائرة، لا تدري تلقي باللوم على من؟، على لجنة المحترفين أو اتحاد الكرة.

ولأن مصائب الجماهير لا تأتي فرادى، فقد تضاعفت المشكلة، وزاد الطين بلة، عندما اكتشفنا أن مباراة المنتخب الأولمبي أمام اليمن في نهائيات كأس آسيا تحت 22 عاماً والمقامة في عمان ستكون في التوقيت نفسه، ولن نتعجل في الحكم وإلقاء التهم، ولن نقول إن اتحاد الكرة كان أو لم يكن يعلم، مع أنه لو كان يعلم فتلك مصيبة وإن لم يكن يعلم، فالمصيبة أدهى وأكبر وأعظم.

يحدث هذا واتحاد الكرة يعلن على الملأ عن استراتيجية طويلة المدى تتواصل حتى عام 2022، وتهتم بشقي المنتخبات والمسابقات على حد السواء، وسيسجل التاريخ أن الاتحاد الذي سيقوم بإيقاف مسابقة الدوري لمدة شهر كامل لظروف مباراة المنتخب القادمة أمام اوزبكستان ومشاركة الأندية في البطولة الآسيوية، ومع ذلك فهو عاجز عن إيجاد يوم واحد إضافي لتوزيع مباريات دور الثمانية.

يحدث هذا والاتحاد يدعو الجماهير للذهاب إلى المدرجات، يحدث هذا والاتحاد يفكر في الحصول على عوائد أكبر من تسويق بطولاته والمسابقات، يحدث هذا والاتحاد يطالب الجميع بدعم المنتخبات، وفي موسم يخلو من الأحداث الكبيرة، والمشاركات الكثيرة، ولكن ماذا عن الموسم المقبل وأجندته المزدحمة؟، لا أعلم كيف سيتصرف الاتحاد ولكن الكتاب واضح من عنوانه لذا «ابشروا بالأزمة».

Rashed.alzaabi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا