• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
2017-11-20
ارحموا عقولنا
2017-11-19
أبواب التاريخ
2017-11-08
شيء من الأمل
2017-11-07
المدرسة القديمة
2017-11-06
تساوت الرؤوس
2017-11-05
بشارة القائد
2017-11-02
لا تفسدوا دورينا
مقالات أخرى للكاتب

الكبار لا يغامرون

تاريخ النشر: الأربعاء 18 يناير 2017

عندما تكون مهاجماً ويلعب خلفك لاعب بقيمة وإمكانيات وجود وكرم عمر عبدالرحمن، يمنحك الكرات هدايا مغلفة بالورود ويقول لك: تفضل، فلا يكون لديك سوى الحل السهل، أن تضع قدمك أو رأسك أو أي جزء من جسمك وتسجل، إذا كنت مهاجماً وكان يلعب خلفك لاعب اسمه عمر عبدالرحمن ولا تصبح هدافاً بالفطرة، عليك أن تترك كرة القدم وتبحث لنفسك عن وظيفة أخرى.

يقول الغاني جيان لاعب العين السابق أنه يدين بالفضل في إحراز عدد كبير من الأهداف خلال وجوده في صفوف العين إلى «عموري»، الذي ساعده كثيراً خلال تلك الفترة، وأن نسبة كبيرة من النجاح الذي حققه مع العين كان بسبب هذا اللاعب الموهوب، وهذه شهادة من لاعب لم يحقق مجده عندنا، ولكنه أفضل هداف أفريقي في تاريخ كأس العالم برصيد 6 أهداف.

جيان سجل مع العين 128 هدفاً على مدار 4 مواسم، وحمل عدد كبير من هذه الأهداف بصمة عمر عبدالرحمن، ولا زالت الجماهير العيناوية تستعيد بكثير من الأسى ذكريات هذا الهداف، حيث لم ينجح أي مهاجم بعده في تعويض رحيله، لم ينجح النيجيري إيمينيكي، ولا البرازيلي دوجلاس الذي تم استبعاده مؤخراً من حسابات العين والتعاقد مع الإيفواري بولي، عل وعسى أن يعيد بعض ما فعله جيان، ويستفيد من هدايا وعطايا عمر عبدالرحمن.

وتنتظر العين هذا الموسم استحقاقات كبيرة، فهو منافس قوي على بطولة الدوري، وكلنا يعلم أهميتها هذا العام، حيث إنها تؤهل المتوج بها إلى كأس العالم للأندية التي ستقام في الإمارات، كما أن طموح التتويج بالآسيوية هو حلم متجدد يراود العيناوية عاماً تلو العام، ورغم هذه الاستحقاقات المهمة كان غريباً أن يدخل العين في مفاوضات لاستعارة المهاجم السعودي ناصر الشمراني بديلاً لدوجلاس، ليس تقليلاً من تاريخ واسم اللاعب ولكن لاعتبارات أخرى.

فالشمراني اليوم ليس هو نفس اللاعب الذي توج بلقب أفضل لاعب في آسيا قبل 3 سنوات، كما أنه ليس الخيار الأول ولا حتى الثاني في خانة الهجوم بالنسبة للأرجنتيني دياز مدرب الهلال السعودي، ناهيك عن عمره البالغ 33 عاماً، وحسناً فعلت إدارة العين عندما صرفت النظر عن التعاقد مع اللاعب، فقد كانت مغامرة محفوفة بالمخاطر، وفريق مثل العين عندما يفكر في التعاقد مع لاعب لابد أن يكون اسماً لامعاً، ونجماً ساطعاً، فالتحديات قوية، والطموحات عالية، والكبار لا يغامرون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا