• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-20
الوعد في العين
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
مقالات أخرى للكاتب

في انتظار البيان

تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

قرر اتحاد الإمارات لكرة القدم إعادة تشكيل اللجنة الفنية والتطوير، ومن هذا المكان نحب أن نبارك للأعضاء الثقة الغالية التي حصلوا عليها، وكلنا إيمان أنهم أكفاء لتحمل المسؤولية، والقيام بأدوارهم على أكمل وجه من أجل رقي وتطور منتخباتنا الوطنية خلال المرحلة القادمة.

وفي التشكيل الجديد سيستمر عبيد الشامسي نائب رئيس الاتحاد في رئاسته للجنة، فيما سيتولى محمد عبدالعزيز منصب نائب رئيس اللجنة، كما شهد التشكيل عودة حميدة لمحمد مطر غراب إلى مقر الاتحاد، كما سعدنا بانضمام ياسر سالم أحدث الوجوه إلى اللجنة ليساهم بخبراته الكبيرة كلاعب دولي سابق، وهداف لا يشق له غبار ومحلل رياضي متميز حالياً.

كما سيظهر في اللجنة حسن لوتاه عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للرياضة المدرسية، وستظهر العضوة النسائية المتألقة أمل بوشلاخ عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للمصارعة والجودو والكيك بوكسينج، ولكن عفواً هل قلت عن العضوين المنظمين حديثاً إلى اللجنة الفنية أنهما أعضاء في مجالس إدارة اتحادات رياضية أخرى، نعم ولكن ما المانع؟.

حسناً يقول النظام الأساسي لاتحاد الكرة أو دستور الاتحاد كما أطلق عليه من قبل المسؤولين عن اتحاد الكرة أنفسهم، في الفرع الثالث الصفحة رقم 24 والمادة 103 والتي تختص بالأحكام العامة للجان الدائمة وتشكيلها واختصاصاتها، وفي البند السابع توجد الفقرة التالية: «لا يجوز لأعضاء مجلس إدارة الاتحادات الرياضية الأخرى أن يكونوا أعضاء في لجان الاتحاد».

وبما أن اللجنة الفنية والتطوير هي أحد لجان الاتحاد الدائمة، وبما أن التشكيل الجديد للجنة ضم عضوين في مجلس إدارة اتحادين رياضيين، وهذه المرة نحن من نطلب من اتحاد الكرة إصدار بيان جديد ليوضح لنا هذا اللبس، وهذا الخرق الواضح والصريح للوائح ومواد النظام الأساسي للاتحاد، عفواً أقصد دستور الاتحاد.

وتفسيري لهذا التجاوز الغريب هو واحد من اثنين، إما أن اتحاد الكرة عندما يقوم باختيار الأسماء لعضوية لجانه لا يرجع إلى نظامه الأساسي ولا يدرسه بالتفصيل، أما التفسير الثاني فهو أن حسن لوتاه ليس هو الذي نعرفه وأمل بوشلاخ ليست نفس الشخصية التي نعرفها، إذن لننتظر صدور البيان الجديد لعله يحمل الخبر الأكيد ولعل فيه الحقيقة فنكتشفها.

لا نبالغ عندما نقول إن وجود عضوين جديدين وفاعلين بقيمة حسن لوتاه وأمل بوشلاخ في إحدى لجان اتحاد الكرة مكسب كبير، ولكن خلاصة الموضوع وزبدة الكلام، هو قدسية اللوائح واحترام النظام، ويبدو أننا مع كل تشكيل جديد لإحدى اللجان، سنكون بحاجة ضرورية وملحة إلى بيان.

Rashed.alzaabi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا