• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-20
الوعد في العين
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
مقالات أخرى للكاتب

ماذا يحدث في الأهلي؟

تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

نعيش طقساً بارداً هذه الأيام، إلا أن دورينا يعيش على صفيح ساخن، وفي النادي الأهلي متصدر المسابقة وبطل الشتاء بات واضحاً للعيان، أن الحرارة تصل إلى حد الغليان، ومخطئ من يظن أن هناك أيادي خفية تسعى لعرقلة الأهلي وإيقافه، أو أن الأهلي مستهدف وهناك من يخطط للحيلولة دونه والدرع، ولكن هذه هي ضريبة الصدارة، وفي هذا الوقت تكون الخبرة مطلوبة ويبرز دور الإدارة.

في كل دوريات العالم وفي تاريخ دورينا ومنذ وعينا على كرة القدم، ونحن نعلم أن الفريق المتصدر هو الابن الضال غير المحبوب ثقيل الدم، وبغض النظر عن هويته فالجميع ينتظر عثرته وزلته، والجميع يسعى لإيقافه والفوز عليه، من أجل المطاردة والمنافسة وتقليص الفارق بالنسبة للفرق الكبرى، أما البقية فيسعون للفوز عليه بحثاً عن النقاط مضافاً إليها الكثير من الشهرة.

ماذا يحدث في الأهلي؟، فمنذ بدأ الموسم والأزمات تلاحقه، ففي الجولة الأولى أمام دبي تعرض لضربة قوية، عندما فقد حارسه ماجد ناصر الذي أصيب بسبب قفزة فرح بهلوانية، وفي المباراة الثانية تفجرت قضية إيقاف عدنان حسين ومشاركته أمام الوحدة وما صاحبها من أحاديث وأخبار، ثم جاءت قضية عقد وتصريحات المدرب كوزمين لتصب الزيت على النار، وما بين إيقاف ثم عفو ما بعد الاستئناف، ثم إيقاف طويل من قبل هيئة التحكيم، ليصبح كوزمين المدرب، ممنوعاً من التواجد داخل الملعب، ثم كانت أزمة “الفيفا” ومستحقات النادي الأوكراني والنقاط الثلاث التي كادت تخصم من الرصيد.

ما يحدث في الأهلي غريب، فقد حسم لقب بطولة الشتاء قبل ختام الدور الأول بجولة، إلا أن أزمة مشاركة عدنان حسين الموقوف بالإنذار الثالث في مباراة الظفرة لم تكن مقبولة، وإذا كان من الصعوبة بمكان هزيمة الأهلي من قبل الفرق المنافسة، إلا أن الأهلي وبسهولة هزم نفسه بنفسه، ودفع ثمن الخطأ الإداري القاتل والذي حرم الفريق من ثلاث نقاط ثمينة سحبت من الرصيد، فانتعشت الآمال وعادت الإثارة إلى دورينا من جديد.

اليوم يبدأ الأهلي مشواره في الدور الثاني، ويبدأ العد التنازلي نحو خط النهاية، وليعلم أن كل الأنظار متجهة صوبه، والجميع يتابعه ويترقبه، واعتباراً من اليوم لا مجال للفوضى، والأخطاء مرفوضة، فقد أثبت الأهلي خلال الدور الأول أنه الأفضل، وأنه المرشح الأول، بشرط أن يستفيد من الأخطاء التي حدثت خارج الملعب ولا يكررها ولا يعيدها، فمن الواضح أن درع الدوري تريد الأهلي، إلا إذا كان الأهلي لا يريدها.

Rashed.alzaabi@admedia.ae

     
 

عين الصواب

شكرا الأعلامي المتألق راشدكلامك سليم وفي محله وفعلا الدوري يريد الأهلي الا اذا الأهلي لايريده فقط حبيت أضيف اصابة سعد سرور

اهلاوي غيور | 2014-01-08

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا