• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م
2017-12-14
سوق سوداء
2017-12-13
مواجهة من الخيال
2017-12-12
تلك هي البرازيل
2017-12-11
فعلها الجزيرة
2017-12-10
البطل أبوظبي
2017-12-09
لن تكون وحيداً
2017-12-08
عريس البطولة
مقالات أخرى للكاتب

كذبوا الكذبة وصدقوها

تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

من قال إن جماهير الإمارات من البخل بمكان، حتى تلهث خلف الدخول إلى الملاعب بالمجان؟ ومن الذي أمعن في كذبه حتى افترى، وقال إن المشجع الإماراتي عاجز عن دفع قيمة التذكرة؟ وهذه الكذبة التي راجت حتى أصبحت عرفاً سائداً، وكلما حان موعد مباراة مهمة لمنتخباتنا الوطنية، خرجوا علينا بأفكارهم البالية نفسها، ليعلنوا أن الدعوة عامة والتذاكر مجانية.

هذا ما يحاول البعض ترويجه عن جماهيرنا وهو كلام غير صحيح، فليس من المعقول أن يعزى أسباب إحجام جماهيرنا عن الوجود في الملاعب إلى سعر تذكرة الدخول، وهذا الكلام يجافي الحقيقة وفيه تجنٍ كبير، وإهانة غير مقبولة بحق هذه الجماهير.

ونحن كجزء لا يتجزأ من هذه الجماهير، لا نقبل أن يساء إلينا بهذا الشكل، فلسنا بجاحدين لحق هذا الوطن علينا لنستكثر عليه دراهم قليلة، ومحاولة البعض تصويرنا بأننا جماهير بخيلة، فما نحن هكذا ولم نكن يوماً من الأيام، في موضع مثل هذا الاتهام.

ولكنها محاولات يائسة وتبريرات بائسة، لفشلهم والتغطية على ضعفهم وقلة حيلتهم في تحويل الملاعب إلى أماكن جاذبة لهذا المشجع الذي يهرب من جحيم الملاعب إلى نعيم المقاهي، فالمشجع يدفع في المقهى أضعاف ما قد يدفعه في الملعب، ولكنه في المقابل يحصل في المقهى على خدمة مذهلة، تغنيه عما قد يلاقيه في الملعب من مشقة ومعاناة ومذلة.

هذا المشجع الذي يتهمونه بقصد أو دون قصد بالبخل والبحث عن الحل السهل، واستخسار دفع قيمة تذكرة الدخول إلى الملعب والتي لا تزيد في أي حال من الأحوال على 50 درهماً، هو المشجع نفسه الذي يدفع من حر ماله مبالغ طائلة في السفر إلى إحدى الدول الأوروبية، ويقطع آلاف الكيلومترات في سبيل حضور مباراة يحترم القائمون عليها دور الجماهير، وقيمة التذكرة فيها تساوي أضعافاً مضاعفة لقيمة تذكرة المباريات المحلية.

يذهب إلى هناك؛ لأنه يعلم أنه سوف يستمتع بعرض كروي من الطراز الرفيع، وسيحظى بمعاملة رائعة تليق به كإنسان قبل أن يكون مشجعاً، ويدرك أنه سيحصل على أكبر قدر من التسهيلات والمساعدة من الجميع؛ لأنه أهم عنصر في العرض، وهو الشخص الذي من أجله تشيد الملاعب وتقام المسابقات.

سامح الله أولئك الذين كذبوا الكذبة وما زالوا يصدقونها، وسعوا لإقناع الناس بمضمونها، وهي لا تمت إلى الحقيقة بصلة، فجماهير الإمارات لا تبحث عن تذاكر بالمجان، ولكنها ترفض الهوان وتكره أن توجد في مكان، تهان فيه كرامتها ولا تصان.

Rashed.alzaabi@admedia.ae

     
 

كلام كبير

كلامك صحيح لم نفكر ابدا كمشجعين بسعر التذكرة وفهي لا تهمنا على الاطلاق ولكن ما يهم هو توفر الاسباب التي تجذب الجمهور للملعب .. اقل شي يتوفر للمشجع كرسي نظيف !! صدقني لو بتمر على كل الاندية في الدولة كراسي الجمهور لا تنظف قبل المباراة !! عدم توفر الاطعمة والمشروبات !! شو اللي يجبرني اني اشرب ماي حار !! وغيره من الاشياء البسيطة المفروض تكون موجودة

خالد | 2012-02-27

شكرا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شي جميل انه شخص مثلك يتابع اخطاء الشارع الاماراتي وتوضيحها للقارئ بشكل جميل بارك الله فيك ونتريا منك المزيد

maryam | 2012-02-27

صدقت..وأصبت

بصراحة..مقالة كشفت حقيقة..شخصيا وللأسف كنت ممن ساورني الشك(أحيانا)في تصديق(الكذبة الرائجة)..مقالة مفيدة ورسالة للبعض..شكرا.

سالم البلوشي | 2012-02-27

الله على شعب الامارات..

والله كلامك يبرد الفواد يا اخوي راشد الحمدلله عمرنا ما فكرنا في المزايده على عشقنا لوطنا الغالي الوطن احنا نسوم المال والحال لعيون وطنا كفيت وفيت

احمد سيف الظهوري | 2012-02-27

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا