• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
2017-11-21
18 دقيقة لا تكفي
2017-11-20
ارحموا عقولنا
2017-11-19
أبواب التاريخ
2017-11-08
شيء من الأمل
2017-11-07
المدرسة القديمة
2017-11-06
تساوت الرؤوس
2017-11-05
بشارة القائد
مقالات أخرى للكاتب

آن الأوان

تاريخ النشر: الأربعاء 15 مارس 2017

الآن وقد انفض السامر، وعاد منتخب الشاطئية من ماليزيا وحظي باستقبال مميز، بمناسبة حصوله على الفضية الآسيوية وبطاقة التأهل إلى كأس العالم التي ستقام في الباهاماس الشهر المقبل، لا بد من استغلال الحدث وعدم التأخر في تكريم أفراد المنتخب الذين حققوا هذا الإنجاز، وهم الذين رفعوا علم الدولة عالياً خفاقاً، أليس هذا هو الهدف الذي نسعى إليه جميعاً من خلال مشاركاتنا الرياضية؟ رفع علم الدولة وتشريف الوطن.

آن الأوان لتصحيح أخطاء تاريخية كثيرة وقعنا فيها في السابق، واليوم يجب التنبه إليها، ومكافأة المجتهدين الذين لا يعلم الكثيرون عن الظروف الصعبة التي يعيشونها ومقدار التجاهل الذي عانوه في سنوات خلت، كانوا فيها واجهة مشرفة في الرياضة الإماراتية، علماً بأن كل الإنجازات التي حققوها في السابق ولدت من رحم المعاناة.

آن الأوان لتكريم هذا الفريق البطل، ومساواتهم بالبقية، ويجب أن تكون المكافأة مساوية لحجم الإنجاز الذي تحقق، ولن تكون هذه سابقة بالنسبة لاتحاد كرة القدم، والمؤسسة التي تقوم بتكريم منتخب فاز في مباراة تأهيلية بأكثر من 100 ألف درهم لكل لاعب، قادرة على تكريم منتخب عاد بالميدالية الفضية وبطاقة مؤهلة إلى كأس العالم.

آن الأوان لننفض غبار الماضي عن هذا المنتخب الذي ظل لسنوات طويلة قابعاً على الهامش، فكلما أنجز كان مصيره التجاهل، وكان طوال هذه السنوات حائراً في تحديد الجهة المسؤولة عنه والمظلة التي يتبعها، ما بين مجلس دبي الرياضي واتحاد الكرة، واليوم لا بد من إعطائه الأهمية التي يستحقها ومكافأته بالطريقة اللائقة، والتي اعتدناها في الإمارات التي لم تتأخر يوماً في تكريم مبدعيها وأبطالها.

آن الأوان لدراسة ملف لاعبي هذا المنتخب، وحل المعوقات التي تعترض طريقهم، وتوفير الإمكانيات المطلوبة ومقومات النجاح، حتى يتفرغوا لمهمتهم الأسمى، وهي تمثيل الوطن بشكل مشرف، فهم يمتلكون القدرات وبحاجة إلى الدعم المادي والمعنوي واللوجستي، وإعادة النظر في منظومة كرة القدم الشاطئية التي عانت خلال الفترة الماضية من الإهمال والتجاهل، ودخلت في غياهب النسيان.

حضر المسؤولون في اتحاد الكرة، وعلى رأسهم، المهندس مروان بن غليطة إلى المطار لاستقبال المنتخب البطل وقاموا بتزيين أعناق اللاعبين ومدربهم المواطن بالورود، ولكن الأهم في الفترة القادمة أن يحضر هذا المنتخب وهؤلاء اللاعبون وهذه اللعبة في أجندة اتحاد الكرة، وأن يحصلوا على نصيبهم المستحق من الرعاية والاهتمام، بالفعل والعمل وليس فقط بالكلام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا