• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-11-29
الخطر القادم من الشرق
2016-11-28
لن نحزن إلى الأبد
2016-11-26
عونك يا زعيم
2016-11-22
ثرثرة بالمجان
2016-11-21
لا إفراط ولا تفريط
2016-11-20
الوعد في العين
2016-11-19
افتحي يا آسيا أبوابك
مقالات أخرى للكاتب

أولاد زايد

تاريخ النشر: الأحد 20 مارس 2016

خلال حفل تكريم الفائزين بجائزة أبوظبي في دورتها العاشرة، كان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كلمة حملت العديد من الرسائل الإيجابية لشعب الإمارات، والكثير من الدروس التي لا يكفي أن ننصت إليها بإعجاب وحسب، ولكن من المهم أن نعمل بها ونطبقها، فقد قال: «قدوتنا الشيخ زايد، والكل يذكرها ويقول نحن أولاد زايد، لكن هذه الكلمة أرجو أن تقال في المكان والزمان الصحيحين، وللعمل الصحيح».

«نحن أولاد زايد»، وهذا ليس وصفاً ولكنه منهج وسلوك، لا يحمله إلا من اتخذ من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قدوة له، فقد كان، رحمه الله، أنموذجاً لا مثيل له في كل تفاصيل حياته، أسس له نهجاً حمل اسمه وتركه لنا، فيه المواطنة الصالحة، وحسن الخلق وأصول المعاملة، ذاك هو نهج زايد، مرجعيته ديننا الإسلامي الحنيف، وتعاليم القرآن وسُنة رسولنا عليه الصلاة والسلام.

وفي رياضتنا لا يجوز أن يقول «نحن أولاد زايد» من يصنعون من المدرجات مرتعاً يمارسون فيه أسوأ سلوكيات التشجيع، ويلقون على مسامع الحاضرين أقذع الألفاظ وسيئ القول، لم نتعلم هذا من زايد، ولا يليق بمن يمارسونه أن يقولوا «نحن أولاد زايد».

لا يجوز أن يقول «نحن أولاد زايد» أولئك الذين ينتشرون في مواقع التواصل الاجتماعي، يتخذونها منبراً للفرقة والشتات، ويستعملون ضد الآخرين أقسى عبارات السباب، يتباغضون ويتباعدون ويتنابزون بالألقاب، هذا ليس من نهج زايد في شيء، وهذا السلوك لا يمكن أن يقوم به أولاد زايد.

لنكن أولاد زايد نهجاً وسلوكاً، لنترك عنا كل ما يخالف هذا المسمى قولاً وعملاً، فنحن أمة أنعم الله علينا بشخص لن يتكرر في التاريخ، جمعنا بعد فرقة، أمننا وقت خوف، وحدنا، علمنا، ترك لنا إرثاً لا يقدر بثمن، ترك لنا صيتاً طيباً لدى شعوب الأرض، وترك لنا وطناً.

قبل أن تتكلم وقبل أن تعمل، قبل أن تكتب، تذكر أنك مختلف عن الآخرين، فأنت تنتمي لوطن لا يشبه غيره، وتذكر أنك كأحد أبناء هذا الوطن تمثله، وتنتسب له، تذكر أن الخير يخص والشر يعم، تذكر أنه عندما يذكر أولاد زايد يبادر القوم بالقول «والنعم»، نحن نبني ولا نهدم، نصفح ولا نظلم، نعطي بلا حدود، نقرب ولا نباعد، نحن أولاد زايد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا