• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
2016-12-04
عزكم عزنا
2016-11-27
عين آسيا
2016-11-20
129
2016-11-13
راجعوا حساباتكم
2016-10-30
بين الحاكم والكاتب
2016-10-23
الزعيم «العين» في النهائي
2016-10-16
بين الفعل والانفعال
مقالات أخرى للكاتب

أربعاء الشهد والدموع

تاريخ النشر: الأحد 06 نوفمبر 2016

قبل انطلاق مباريات الأربعاء في دوري الخليج العربي، كنت مهتماً جداً بمتابعة قمة العين بالشباب، فالفريقان لم يخسرا إلى ما قبل المواجهة، والاثنان يتصارعان على الصدارة، فلو فاز الشباب سيتصدر بدلاً من الجزيرة الذي صدمه الإمارات بالتعادل، وأوقف سلسلة انتصاراته وهدد صدارته، ولو فاز العين سيكون وصيفاً بفارق نقطة عن «فخر أبوظبي»، ويزاحم الأهلي الذي توقعنا له الفوز على حتا، وأيضاً يتساوى مع الشباب، ولكن بمباراة أقل.

ولكن الشوط الأول لم يرتق إلى مستوى طموحي الشخصي متابعاً للدوري، وبدأت بتقليب الشاشة لأفاجأ بفوز ساحق للأهلي على حتا، وصل إلى ستة أهداف، سجل منها ليما «سوبر هاترك»، وقلت في نفسي إنها ليست بغريبة على الأهلي أن يفعلها، ولكن سقوط الشارقة أمام الوحدة بالسبعة كان مذهلاً بالنسبة إلى كل من تابع الفريقين من بداية الدوري، فالشارقة الذي جاء بدونيس مدرب الهلال السعودي السابق، ومعه أحد أفضل لاعبي الدوريات الخليجية حالياً البولندي أدريان، والفنزويلي ريفاس الذي زاحم السومة على هدافي الدوري السعودي، والمدافع ديجاو من الهلال، فقدم أداءً معقولاً في كأس الخليج العربي، ونتائج أقل في الدوري، ففاز في مباراتين على حتا والظفرة، وخسر من الشباب بصعوبة ومن الوصل والجزيرة بسهولة، لم أتخيل لا أنا ولا أشد المتشائمين به، أن تهتز شباكه سبع مرات أمام الوحدة، خمس منها لتيجالي الذي تصدر الهدافين بعشرة أهداف، وسبق علي مبخوت من الجزيرة صاحب التسعة أهداف، وبين هذه الدهشة، وتلك عدت لمباراة العين والشباب لأتابع شوطاً ثانياً مثيراً حتى الدقيقة 94 منه، وفاجأنا الشباب بالتعادل، وهو يلعب بعشرة لاعبين، وصدم دياكيه الشباب بهدف الفوز الذي حول فرحة الشباب بالنقطة، إلى هزيمة هي الأولى والتراجع إلى المركز الرابع بدلاً من الشراكة في الصدارة.

كثرة الأهداف تدل على قوة المهاجمين وتدل أيضاً على «شوربة» دفاعات الآخرين، وما شاهدناه في مباراتي حتا والشارقة كان كارثياً من الناحية الدفاعية، وأعتقد أن «مجزرة مدربين»، ستطول البعض لا محالة إن عاجلاً أو آجلاً.

دوري الخليج العربي يحتاج إلى وجود المزيد من الجماهير، حتى تكتمل إثارته، خاصة باعتدال الأجواء، فمتى نرى الأعداد تتزايد أكثر في كل المباريات، وليس في بعضها فقط؟.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا