• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-04
عزكم عزنا
2016-11-27
عين آسيا
2016-11-20
129
2016-11-13
راجعوا حساباتكم
2016-11-06
أربعاء الشهد والدموع
2016-10-30
بين الحاكم والكاتب
2016-10-23
الزعيم «العين» في النهائي
مقالات أخرى للكاتب

الفرّامة الألمانية

تاريخ النشر: الأربعاء 18 يونيو 2014

كلنا يعرف أن المنتخب الألماني مخيف وهو حتى في أضعف حالاته، ولكن البعض الكثير ليس في الوطن العربي بل في العالم كله توقعوا أن تكون المباراة الافتتاحية لألمانيا مع البرتغال ضمن المجموعة السابعة مباراة قمة مثل مواجهة إيطاليا بإنجلترا، ولكنها ظهرت إلى حد كبير من طرف واحد قست فيها الماكينات الألمانية على كريستيانو رونالدو ورفاقه برباعية كشّر فيها الألمان عن أنيابهم، وأعلنوا عن أنفسهم كمرشحين محتملين للقب العالمي وحتى أكون أكثر صراحة، فالملايين من العرب الذين شجعوا البرتغال شجعوها كرمى لعيون كريستيانو رونالدو، لهذا لم يتقبلوا كلامي عبر تويتر، ودافعوا عن أحد أبرز نجوم العالم دفاع المستميت، وصبوا جام غضبهم على الحكم الصربي ميلوراد مازيتش مرتين، الأولى عندما احتسب ضربة الجزاء والثانية يوم طرد بيبي، رغم إجماع النقاد على أن الحالتين صحيحتان، وأن بيبي يستحق الطرد وضربة الجزاء كانت مستحقة، وللعلم فأنا من أشد كارهي المنتخب الالماني منذ فضيحة إسبانيا 1982 يوم تآمروا مع أشقائهم النمساويين ضد أشقائنا الجزائريين، ولكن هذا لا يعني أبداً أن أنتقص من قيمتهم أو حقهم في الفوز؟

فمن يتابع الكرة الألمانية عبر التاريخ سيجد أنها الأكثر حضوراً في المباريات النهائي حيث وصلت للمباراة النهائية 7 مرات أحرزت اللقب فيها 3 مرات أعوام 1954 في سويسرا و1974 على أرضها و1990 في إيطاليا أي أن كل ألقابها كانت عندما استضافت أوروبا البطولة، وحلت ثالثة 4 مرات أي أنها من أصل 17 مشاركة وصلت لمربع الذهب 11 مرة، وهو رقم مذهل ومخيف كما توجت بطلة لأوروبا 3 مرات ووصيفة 3 مرات أي في النهائي الأوروبي 6 مرات وفي طريقهم للبرازيل لم يخسروا في 10 مباريات، بل فازوا في 9، وتأهلوا بفارق 8 نقاط عن السويد، وأعتقد أن ألمانيا هي البلد الوحيد في الكون الذي يوقع عقداً مع مدرب المنتخب الأول لمدة عشر سنوات، نعم عشر سنوات ويواكيم لوف على رأس منصبه منذ يوليو 2006 لهذا لم أتفاجأ بالفوز على البرتغال، ولكني تفاجأت مثل غيري بالنتيجة الكبيرة لفريق كنا نراهن عليه كثيراً، ويبدو أن موللر دخل من بوابة البرتغال كهداف محتمل لهذه النهائيات بـ «الهاتريك» رقم 49 في تاريخ نهائيات كؤوس العالم.

سقوط البرتغال وإسبانيا وإنجلترا وأوروجواي أعلن بكل وضوح أن كأس العالم بدأت نارية ونتمناها أن تستمر كذلك.

Twitter@mustafa_agha

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا