• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م
2017-09-24
أبو الطموح
2017-09-17
وماذا بعد؟
2017-09-04
عيدية المنتخب
2017-08-30
السوبر السعودي في أبوظبي
2017-08-20
أبوظبي الرياضية والكلاسيكو
2017-08-13
ختامها... مش !!!
2017-08-07
«ريتويت» الشيخ
مقالات أخرى للكاتب

لك الله يا الأبيض

تاريخ النشر: الأحد 10 سبتمبر 2017

بعد اختتام المنتخب الإماراتي مشواره في الطريق لكأس العالم 2018 بروسيا بالخسارة من العراق بهدفين لهدف والخروج نهائياً من المنافسة التي كان لها بصيص أمل صغير جداً، غرد زميلي محمد البادع رئيس القسم الرياضي في الاتحاد بهذه الكلمات

 «من 90 إلى 2017 والمحصلة واحدة

 نفس الإحباطات

 نفس الصدمات

 نفس المبررات

 نفس العبارات

 نفس الأزمات

 نفس الكلمات

 نفس القرارات

 لك الله يا الأبيض»

 لا أعرف إن كان البادع قد اختصر كل المقالات التحليلية التي ستلي هذا الخروج بأقل من مئة وأربعين حرفاً، ولا أعرف إن كان البعض سيختلفون معه على اعتبار أن المنتخب تمكن من الفوز على اليابان والسعودية وتايلاند والعراق، ولم يقصم ظهره سوى التعادل مع تايلاند التي أجزم أنها واحدة من أفضل منتخبات القارة.

 ولكن ما أعرفه أن المنتخب الإماراتي يضم جيلاً رائعاً من اللاعبين الذين يتمناهم أي مدرب أمثال عموري وعلي مبخوت وأحمد خليل، وللعلم فإن هذه النوعية من اللاعبين قادرة على صناعة الفارق، كما حدث مع المنتخب السوري الذي شهد عودة عمر السومة وفراس الخطيب إلى جانب عمر خربين وماردي مارديكيان وأحمد صالح والحارس عالمة، فتمكن من الوصول للملحق وكان بإمكانه التأهل مباشرة رغم أن ظروفه لا تشجع أشد المتفائلين على إحراز نتائج جيدة، ناهيك عن التأهل، بينما آمن الأخضر السعودي بحظوظه رغم خسارته قبل أيام أمام الإمارات ورغم فوز أستراليا على تايلاند وتأهل مباشرة لكأس العالم من أرض بلاده من جدة، وأمام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي آزر شباب بلاده، ومنحهم الأمل بأن المستقبل لهم طالما تسلحوا له بالعزيمة والاستعداد.

 وما أعرفه أن الأبيض لديه كل أسباب التفوق والتأهل من جديد لكؤوس العالم، ولهذا غرد البادع «نفس الصدمات ونفس التبريرات ونفس الأزمات ونفس الكلمات ونفس القرارات والتي أتمنى أن أراها تتغير جذرياً، وهي لن تتغير سوى بالاحتراف الخارجي وهذا رأيي».


[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا