• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م
2016-09-25
من هو المؤهل؟
2016-09-18
العيد في مصر «غير»
2016-09-04
الحقائق تقول
2016-08-28
ماذا فعلت يا نصر؟
2016-08-21
جدلية التجنيس
2016-08-14
البداية إماراتية
2016-08-08
تبعات التلاعب
مقالات أخرى للكاتب

نعم.. نستطيع

تاريخ النشر: الإثنين 12 سبتمبر 2016

أعجبتني جداً ردة فعل الشعب الإماراتي الراقية بعد الخسارة أمام أستراليا في أبوظبي، رغم كل الشحن النفسي والمعنوي والدعم اللا محدود من القيادة للمنتخب «وهو يستحق ذلك بعد مباراته التاريخية أمام اليابان وفوزه في سايتاما».

فالعقل هو من تحكم في ردة فعل الشارع والإعلام ولم تتحكم بها العاطفة وشاهدنا فور انتهاء المباراة تغريدات وتصريحات لمسؤولين وزملاء ومؤثرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي منها مثلاً ما غرد به اللواء محمد خلفان الرميثي عبر حسابه في إنستغرام حين كتب: هارد لك جماهيرنا، هارد لك لاعبينا وبإذن الله القادم أفضل.

تغريدة أخرى تقول: هارد لك، خسرنا من أستراليا ولكن القادم أفضل، شكراً لجميع اللاعبين والشكر الأكبر لجماهير الأبيض الوفية ولن نتوقف عن ترديد #معاً_ نستطيع.. وهذا الكلام للزميل محمد الحمادي رئيس تحرير الاتحاد.

وبالتأكيد هناك عشرات ومئات الأسماء التي غردت بنفس الطريقة المُحفّزة لا المُحبطة، فالمنتخب يملك خامات ومواهب وأسماء تستطيع فعلاً أن تحقق حلم الوصول لكأس العالم لهذا كان عنوان مقالتي نعم نستطيع، فثلاث نقاط من مباراتين بنفس رصيد اليابان مقابل 6 للسعودية وأستراليا ولا شيء للعراق وتايلاند لا يعني أن الأمور ساءت جداً، بل قد تكون تعقدت قليلاً، لأنه من المفترض أن من فاز على اليابان في ديارها قادر على الخروج على الأقل بنقطة من أستراليا في دياره ولكن لكل مباراة ظروفها ولا يمكن القياس فيها على أي مباريات سابقة رغم قناعتي أنه كان بالإمكان أحسن مما كان، ولكن يجب أن ينظر الجميع إلى الأمام ولا ننظر إلى الخلف إلا للاستفادة من الدروس وليس الانكفاء للحسرة أو السماح للتشاؤم بالتغلغل لا في نفوس اللاعبين ولا الجماهير.

نعم يستطيع الأبيض الإماراتي أن يتجاوز كبوة أستراليا التي رفضتُ وأرفض وسأظل أرفض وجودها في قارتنا، ليس كرهاً فيها، بل لأنها لا تنتمي إلى هذه القارة أبداً، ونعم يستطيع الأبيض الإماراتي أن يحقق حلم جماهيره بالتأهل مرة ثانية لكؤوس العالم لأن من يملك مثل هذه الجماهير الواعية والراقية لا بد أن يكون حافزه مثالياً للعطاء والأبيض لم ولن يقصر تجاه وطنه أو شعبه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء