• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م
2018-06-19
سقوط الكبار
2018-06-18
ميسي أم رونالدو؟
2018-06-17
الزمن القاتل
2018-06-16
الصدمة
2018-06-15
البصمة
2018-06-14
المونديال التاريخي
2018-06-11
مورينيو يستبعد العرب
مقالات أخرى للكاتب

أين الندوات الرياضية الرمضانية؟

تاريخ النشر: الأحد 27 مايو 2018

شخصياً أجد في شهر رمضان المبارك كل الراحة النفسية والبدنية والروحية حتى لو كنت موجوداً في بلاد يصعب فيها الصيام، كما حدث لي في سنوات طويلة خلال إقامتي في لندن، ولكن ما يميز رمضان بلادنا العربية، الأجواء التي أطلقنا عليها صفة (أجواء رمضانية) وهي التي لا نراها إلا عندنا.

ومن الأمور المحببة إلى قلبي في هذا الشهر، المجالس الرمضانية التي تتحدث عن عشرات المواضيع، فبالأمس فقط حضرت مجلس آودي، وكان الطرح عن السفر إلى الفضاء والذهاب إلى القمر وحتى المريخ، وسعدت بلقاء شابة إماراتية مبهرة ومبدعة هي علياء المنصوري التي تم إرسال تجربتها العلمية عبر صاروخ فالكون 9 إلى الفضاء، وذهبت إلى وكالة ناسا وقبلها وبعدها حضرت ندوات ومحاضرات علمية وثقافية وحتى مرورية، ولكني للأسف لم أدع لندوة رياضية واحدة من أي جهة كانت، واستخدمت كلمة لم أدع حتى لا يأتي أحد ويقول إن هناك الندوة الفلانية أو المجلس الفلاني، وأعتقد أن الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص تحظى باهتمام معظم أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين، وتوقعت أن يكون هناك ندوات ومجالس ومحاضرات خلال الشهر الفضيل عن الاحتراف والخصخصة والدعم الحكومي ورياضة المرأة والإعلام الرياضي والأكاديميات والقرارات الأخيرة بمشاركة مواليد الإمارات وحملة الجوازات وعن التعصب الرياضي وعن مداخيل الأندية ونفقاتها، وحتى عن عدم التركيز الإعلامي على رياضات يمكن أن تحمل الإمارات إلى المنصات الأولمبية، ولكنها لا تحظى لا بدعم إعلامي ولا حتى باهتمام جماهيري مثل ألعاب القوة والقوى والملاكمة والمصارعة، ورفع الأثقال وماهو سبب عدم الاهتمام بها وهل لنا دور في ذلك؟

مواضيع كثيرة يمكن طرحها خلال هذا الشهر، وهذا لا يمنع من شكر كل المبادرات والمجالس الأخرى التي تناولت شتى الأمور، من خلال خبراء ومتخصصين وإنْ كان هناك مجالس رياضية رمضانية، فأنا شخصياً لم أسمع الكثير ولا القليل عنها وهي همسة لمجالس أبوظبي ودبي والشارقة الرياضية وللأندية وهيئة الرياضة وكل من له علاقة بالرياضة، وهي دعوة لمناقشة هذه المواضيع إن كان خلال شهر رمضان المبارك أو بعده لأنها مواضيع مهمة، وتسهم في وضع الإمارات على خريطة العالم رياضياً من حيث الإنجازات وليس فقط من حيث الإنشاءات والبنى التحتية (الرياضية).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا