• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
عزكم عزنا
2016-11-27
عين آسيا
2016-11-20
129
2016-11-13
راجعوا حساباتكم
2016-11-06
أربعاء الشهد والدموع
2016-10-30
بين الحاكم والكاتب
2016-10-23
الزعيم «العين» في النهائي
مقالات أخرى للكاتب

تبعات التلاعب

تاريخ النشر: الإثنين 08 أغسطس 2016

من النادر أن نسمع قصص تلاعب بنتائج مباريات عربية، وهذا لا يعني أنها غير موجودة، ولكن يعني أحد ثلاثة أمور: الأول هو أنه لم يتم اكتشافها بعد، والثاني إنها بقيت طي الكتمان في حالة حدوثها، والثالث هو أن كرتنا نظيفة جداً جداً ولا تشوبها شائبة.

وبالتأكيد سمعنا جميعاً بحادثة التلاعب في الكرة السعودية التي تم على أثرها إيقاف ثمانية أشخاص هم أحمد ناصر العبد الله رئيس نادي المجزل، والإداري متعب قعدان العتيبي، واللاعب بندر محمد الدوسري، والتونسي محمد المعالج مدرب هجر الحالي والمجزل السابق، ومواطنه نور الدين يوسف شريف مدرب الفيحاء، والمصري إبراهيم مصطفى موجي أخصائي العلاج الطبيعي بنادي الرياض، ولاعبا الجيل حسن منصور غواص، وعبدالله علي الهيمان، وتم حرمانهم من أي نشاط رياضي مدى الحياة، وتغريم كل واحد 300 ألف ريال، والوحيد بينهم الذي استأنف كان نادي المجزل الذي خسر الاستئناف وهبط للدرجة الثانية وغرامة نصف مليون ريال.

الفكرة أن التلاعب في نتائج المباريات وارد ومحاسبة المتسببين تمت محلياً، ولكن بعضهم غير سعودي فهل يتم ملاحقتهم عبر «الفيفا» لمنعهم من العمل بالوسط الرياضي نهائيا وفي كل مكان؟.

البعض يقول إننا سمعنا نصف الرواية، وبقي أن نسمع الطرف الآخر والطرف الآخر يلتزم الصمت، ولكن قضية مثل هذه أكبر من يكون الصمت شريكاً فيها في جرس إنذار لكل أنديتنا ودورياتنا فمنذ وعيت على الدنيا، وأنا أسمع «بترتيب أو حتى بيع المباريات»، وبعضهم يسميها مجاملات أوتسليك أوتسليف للبعض وكل ما نحتاجه، هو الحسم والحسم والحسم زائد الشفافية المطلقة في التعاطي مع كل ما يسيئ لجوهر الرياضة والروح الرياضية والأمانة بصلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا