• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-04
عزكم عزنا
2016-11-27
عين آسيا
2016-11-20
129
2016-11-13
راجعوا حساباتكم
2016-11-06
أربعاء الشهد والدموع
2016-10-30
بين الحاكم والكاتب
2016-10-23
الزعيم «العين» في النهائي
مقالات أخرى للكاتب

ماذا بعد؟

تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

نظرياً وعملياً يمكن القول إن المنتخب الإماراتي هو الأقوى في منطقة الخليج وغرب آسيا، لأنه هزم في نهائي أمم آسيا بطل الخليج قطر والبحرين والعراق، رغم أنه لم يستطع اختراق الحاجز الإيراني، ولكن لا يمكن القول إنه أفضل من الياباني، لأن الأرقام تقول إن الأبيض تعرض لـ 35 هجمة على المرمى مقابل ثلاثة له وأيضاً نال اليابانيون 18 ضربة ركينة مقابل ولا ركنية للإمارات وسبب هذا الكلام هو الرؤية الأبعد من نهائيات آسيا وهي البطولة الأهم أي التأهل لنهائيات كأس العالم.

ففي يوم مباراة العراق، وبعد التتويج بالمركز الثالث سألت أحد خبراء كرة القدم الأجانب عن تصنيفه للمنتخب الإماراتي في البطولة كقوة وتميز، فقال: أضعه في المركز الرابع بعد اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا.. تعجبت من كلامه وقلت له إن الإمارات فازت على اليابان وخسرت من إيران، فقال إنه على الرغم من الفوز على اليابان، إلا أن المنتخب لم يفرض إيقاعه عله منافسه، وتبقى اليابان هي الأفضل في القارة، حتى لو خرجت ضمن ظروف مباراة معينة، أما إيران ورغم فوزها على الإمارات، إلا أن منتخبها ليس أفضل من الخاسر.

وقال إن قوة الإمارات تكمن في عموري ومبخوت وأحمد خليل وعامر عبدالرحمن، ولكن الفريق ليس بهذه التكاملية، لأن الحراسة والدفاع من دون مستوى التطلعات ولكن المشكلة أنهم أفضل الموجود «ربما باستثناء الظهير الأيسر محمود خميس لاعب النصر الذي يختلف عليه البعض ويطالبون بدعوته للمنتخب»، وحتى يكون الأبيض الإماراتي من النخبة في قارته أي ضمن الأربعة الكبار ليس في أمم آسيا أو بطولة معينة، بل بشكل دائم فعليه أن يدعم هذين المركزين الدفاع والحراسة، إما بالمزيد من متابعة المواهب حتى في الفريج أو بإيجاد حلول مناسبة تسهم عمليا في تكامل خطوط المنتخب وتؤهله ليس فقط للوصول لنهائيات كأس العالم، بل كي يكون ضمن النخبة في قارته.

هذا هو المطلوب برأيي وهذا هو الدرس الذي تعلمناه من نهائيات أمم آسيا وحتى من خليجي 22 والمركز الثالث بالتأكيد هو ثمرة جهد وتعب وتخطيط بقيادة مدرب هادئ وواثق والأهم أنه محلي مواطن وأيضاً إعلام هادئ وغير صاخب.. إعلام يسهم في البناء من خلال نقد موضوعي وخلال الأوقات المناسبة والمفيدة للنقد مما يسهم في نهضة كروية تواكب النهضة البشرية والعمرانية والاقتصادية والسياسية والثقافية في بلد التميز.. الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا