• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

ثقافة السفر

تاريخ النشر: الأربعاء 08 يوليو 2015

في أحد التقارير الإعلامية التي تابعتها على قناة فضائية عربية، جاء أن شعب الإمارات هو أحد أكثر الشعوب إقبالاً على السفر حول العالم، حيث يسافر أكثر من 72% من الإماراتيين كل عام، في رحلات سياحية.

وقال التقرير إن موسم السفر المفضل للسياح الإماراتيين هو فصل الصيف حيث ترتفع درجة الحرارة بشكل كبير، مما يدفع إلى السفر خارج الدولة، وأنهم يخططون لرحلاتهم قبل فترة من موسم الصيف.

والحقيقة أن السفر صار بالفعل من السلوك المعتاد في الدولة، وهو ليس وليد الفترة الأخيرة ولكنه تاريخياً من الأنشطة الحياتية للإماراتيين منذ زمن طويل.

كلنا يذكر الشغف بالسفر منذ كنا صغاراً مع الأهل الذين كانوا يخططون خلال الصيف ويبحثون عن وجهات سياحية صيفية. هذا السلوك وإن كان قد بدأ بسبب ارتفاع درجات الحرارة خلال الصيف، إلا أنه تطور بشكل كبير مع تطور الحياة، وتحول إلى إحدى عادات الحياة رغم تحول دولة الإمارات نفسها إلى وجهة سياحية حتى في الصيف.

لم يعد السلوك السياحي مدفوعاً بحرارة الطقس، قدر ما أصبح ثقافة سفر وسياحة لدى الشعب الإماراتي، الذي حول هو أيضاً بوصلة السياحة إلى وجهات سفر متعددة حول العالم، وليس فقط الوجهات التقليدية القديمة التي كنا نسافر إليها بشكل منتظم. أصبح من الطبيعي الآن أن تسمع عن صديق أو قريب سافر إلى أقصى جنوب الكرة الأرضية أو أميركا اللاتينية أو الشرق الأقصى أو إلى وجهة جديدة في أفريقيا، مدفوعاً بحب السفر والتعرف إلى العالم. والأهم من ذلك كله، أن السائح الإماراتي بما لديه من موروث ثقافي وحضاري نجح في رسم صورة إيجابية عن شعب الإمارات حول العالم، ونجح في التعامل مع تلك الثقافات المختلفة، وتمت ترجمة ذلك مؤخراً إلى إعفاء من تأشيرات الدخول إلى دول الاتحاد الأوروبي، مع توقعات بمزيد من المكاسب السياحية في المستقبل.

نعم تحولت السياحة إلى ثقافة مرتبطة بشعب الإمارات، ونجح هذا الشعب في تحويلها إلى نموذج للثقافة السياحية حول العالم..

وحياكم الله..

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا