• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

عندما يتغير العالم ....

تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

تطورت أفكار الترويج والدعاية، والعلاقات العامة، والتواصل مع العالم خلال السنوات القليلة الماضية بشكل كبير وسريع، لكن أحداً لم يتوقع أن تلك الأفكار البسيطة مثل «فيسبوك» و«تويتر» و«يوتيوب» ستغير العالم، وتصبح الوسائل الجديدة للتواصل بين البشر.

هذه الوسائل الاجتماعية للتواصل غيرت طرق وأفكار الدعاية والترويج والعلاقات العامة، والصور النمطية، واتجاهات البشرية مع أو ضد قضية، أو فكرة، أو دولة أو شخصية.

وبات السؤال المحير لأهل الإعلام والتسويق، كيف يمكن أن نستغل هذه الوسائل في الترويج المبتكر للخدمات والمنتجات؟. وإذا تحدثنا عن السياحة سنجد أننا أمام علامات استفهام كثيرة في هذا المجال.

جزء كبير من الإجابة عن الأسئلة، جاء منذ أيام، عندما أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي مبادرة لكتابة سيرة مصوّرة للحياة في إمارة دبي عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، لمدة عام كامل، على أن يشارك فيها جميع سكان وزوار الإمارة عبر تصوير الحياة الحقيقية فيها وأهم وأجمل اللحظات التي يعيشونها في الإمارة، ووضعها على الوسم، أو ما يسمى «الهاشتاج» #MyDubai لنشرها لبقية العالم، ونقل سيرة حقيقية ومصورة لتجربة الحياة في الإمارة عبر جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

مبادرة «#MyDubai» ستحكي القصص الحقيقية للحياة في دبي، ولكن عبر الصور والفيديو بهدف إيصال رسالة للعالم تقول، إن وراء التقدم العمراني والتكنولوجي في دبي حياة جميلة، وهوية متفردة وثقافة حقيقية.

وستنقل الصور حياة ملايين السكان والزوار في دبي، وتنقل مشاعرهم وخواطرهم وأجمل أوقاتهم ولحظاتهم، وتجاربهم ومغامراتهم، وأهم محطات حياتهم الاجتماعية، ستنقل الحياة في دبي بكل تفاصيلها ولمحاتها الإنسانية للعالم.

هذه المبادرة تحمل بلا شك رسالة مهمة للعالم وبشكل جديد ومبتكر، وتعتمد في الأساس على الناس، وتلك نقطة مهمة جداً، فهي مبادرة ممتلئة بالثقة في النفس، بالثقة في حب الناس وبالثقة فيما تقدمه دبي للناس من خدمات تجعل تجاربهم إيجابية ومتميزة في حب هذه المدينة المتفردة في العالم.

هذه المبادرة أيضاً تحمل رسالة لكيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد للترويج لتجربة حياتية متميزة، ولكم أن تتخيلوا كمّ الصور والفيديوهات التي ستنتشر على تلك المواقع، وعدد من سيشاهدونها في العالم.

ستساهم هذه المبادرة في خلق أشكال جديدة للتواصل بين البشر في العالم، وستكون تجربة فريدة وجديدة أخرى تقدمها دبي لخدمة العديد من مناحي الحياة في دولة الإمارات.

تحية من القلب لصاحب المبادرة الجديدة المتفردة، ودعوة للجميع بأن نشارك بها ونتشارك فيما ستقدمه لنا..

وحياكم الله...

رئيس تحرير مجلة أسفار السياحية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا