• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

الخيام الرمضانية

تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

كل عام وأنتم بخير، يأتي رمضان سريعاً كعادته كل عام، حتى أننا لا نشعر بأن عاماً انقضى من أعمارنا، وهو يتحرك كل عام كما تعرفون، يقترب من الشتاء ويبتعد عن الصيف.

كان من الملاحظ السباق والمنافسة من الفنادق والمنشآت السياحية على إقامة الخيام الرمضانية..!

وهي تقليد ليس من عاداتنا في هذا الشهر الفضيل، ولكنه تسلل إلينا.. حتى صار أحد ظواهر الشهر الكريم.

فكرة الخيام الرمضانية في الأساس هي تجمع الأهل والأصدقاء على الإفطار أو السحور أو فيما بينهم، لأن الحياة تغيرت ولم تعد المنازل والبيوت هي المكان الأمثل..!

هذا الواقع يفرض تقاليد جديدة منها الخيام الرمضانية، ولكن يجب على الأقل أن تكون هناك ضوابط لهذه الخيام، وأن تخضع لرقابة الهيئات والدوائر السياحية كونها تقام داخل منشآت سياحية، على أن تكون تلك الرقابة من جانبين.

الأول هو محتوى ما يقدم في تلك الخيام، بحيث لا يتنافى مع قيم واحترام شهر رمضان، ولا نريد أن نجد أنفسنا بعد سنوات أمام واقع جديد لا نستطيع تغييره.

يكفي أن تكون الخيام أماكن للتجمع والدعوات المتبادلة على الإفطار أو السحور، دون ضجيج أو صخب قد تفرضه حمى المنافسة بين الخيام.

الأمر الثاني الذي يجب أن يخضع للرقابة هو أسعار الخدمات، والتي في بعض الأحيان تزيد عن أسعار الفنادق نفسها، وهو أمر غير مفهوم، فهي نفس الأطعمة والمشروبات..!

صحيح أن الأمر متروك للعرض والطلب، إلا أنه يجب أن تكون الأمور في حدود المعقول، خاصة وأن موسم رمضان من المواسم الفندقية الضعيفة، وليس من المنطقي أن يكون سعر الوجبة داخل فندق، أكثر من سعر الغرفة..!!

يبدو أننا كل عام نجد أنفسنا محاصرين في رمضان من كل جانب، بين البرامج والمسلسلات التلفزيونية والخيام الرمضانية والعادات والتقاليد، فيضيع المفهوم الرئيس لشهر رمضان، ألا وهو أنه شهر العبادة والتقرب إلى الله..

كل عام وأنتم بخير..

وحياكم الله..

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا