• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

السياح الجدد..!

تاريخ النشر: الأربعاء 25 يونيو 2014

التخطيط للمستقبل هو أهم وصفات النجاح، واستشراف المستقبل لا يتم إلا من خلال الاهتمام بالدراسات المستقبلية، ومنها نتعرف على ما هو قادم بنسبة كبيرة، ونستطيع الاستعداد والإعداد له.

في تقرير مطول قامت به إحدى الشركات العالمية، توقفت أمام جزء مهم جداً يتحدث عن تعبير سياحي جديد هو «المسافرون الجدد»، أو «السياح الجدد» في دول الخليج..!

جاء في التقرير أن وصول فئة جديدة من الشباب إلى سن الرشد سيؤدي خلال الأعوام الخمسة عشر المقبلة إلى إعادة رسم المشهد العام لقطاع السفر والسياحة، وأن هذا الجيل الذي تربّى على استخدام الوسائل الرقمية والتكنولوجية الحديثة سيتحول إلى الهواتف النقالة ومواقع التواصل الاجتماعي لإدارة أسفاره وحجز رحلاته، وأهمية هذه الفئة تأتي من كون نسبة سكان منطقة الخليج العربي ممن تقل أعمارهم عن 15 سنة تصل حالياً إلى نحو 25%، وبما أن هؤلاء الشباب الصغار سيصبحون من أصحاب القرار المؤثرين في المستقبل، سيسهمون بالتالي في تغيير الممارسات التقليدية التي ستغدو أكثر اعتماداً على الإدارة الذاتية للخدمات..!

وهذه الأرقام بالغة الأهمية في رسم خريطة السياحة في المستقبل، حيث ستظهر عادات سفر واحتياجات جديدة علينا أن نعمل للاستعداد لها منذ الآن، فالأجيال الجديدة من السياح لن تكون مثلنا، وستصبح طريقتنا في السفر جزءاً من التاريخ والذكريات بشكل سريع جداً، فالتطور يحدث بوتيرة متسارعة جداً، وربما أسرع مما نتصور.

ويقول التقرير أيضاً إن دول الخليج ستشهد خلال السنوات المقبلة وحتى العام 2030 ظهور جيل جديد يُسمى «المسافرون لأول مرة» أو «مسافرو الجيل الجديد» لينضموا إلى شريحة المسافرين العالميين، الباحثين عن تجربة جديدة كلياً، وسيأخذون سلوكيات تكنولوجية ووسائل التواصل الاجتماعي، كما ستبرز موجة عالمية من المسافرين متوسطي الدخل من دول، مثل الصين وروسيا والهند، ولا شك أن الإمارات ستستقطب جزءاً مهماً من هذه الشريحة..!

نحن أمام تحد كبير خلال السنوات القادمة، سواء في تصدير السياحة إلى الخارج، أو استيراد وتدفق السياح إلينا من الخارج، ومن يمتلك المعلومات ويوفرها على وسائل التواصل الحديثة الحالية والمستقبلية سيكسب السباق.

وعلينا أن نستعد من الآن للجيل الجديد من السياح، وأن نبدأ في تأهيل فرق للتسويق المستقبلي، وابتكار أساليب جديدة للتواصل مع هذه الأجيال من المسافرين الجدد، ولا أشك لحظة في أن هذه الاستعدادات تجري على قدم وساق في الوجهات السياحية الكبرى في العالم، في ظل التنافس العالمي في صناعة السياحة.

نحن بالفعل نقدم خططاً مستقبلية في تطوير البنية السياحية، وبالفعل نحرز تقدماً ونمواً سنوياً في اجتذاب السياح والفعاليات والمهرجانات الكبرى في العالم، ولكن كل ذلك يحتاج أيضاً إلى استشراف المستقبل السياحي، والاستعداد لكل ما هو قادم، لأنه سيكون مختلفاً تماماً عما نعيشه الآن..

وحياكم الله..

a_thahli@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا