• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

مسؤولية اجتماعية

تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

لم تعد الأمور الآن كما كانت من قبل، بل تغيرت طريقة الحياة وتبدلت تبديلا..!!

هكذا يمكن أن نصف الأمر عندما نتحدث عن السياحة، التي أصبحت مسؤولية اجتماعية وليست حكومية فقط، فمع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، وانتشارها في كل أنحاء العالم، أصبح الجميع يشارك في صنع مستقبل السياحة أو التأثير عليها.

منذ أيام خصص أحد المواقع الاجتماعية «سناب تشات» يوماً للبث المباشر لمدينة أبوظبي، ليعرض مقاطع مختارة مما يشارك به المواطنون والمقيمون من صور وفيديوهات.

كان هناك اهتمام من المشاركين في أبوظبي، حتى إن البعض أطلق بشكل شخصي حملات توعية قبل هذا اليوم، يدعو فيها لاستغلال الفرصة لإظهار أبوظبي في أفضل صورها، وتقديمها إلى العالم بما يليق بها.

وتابعت مثل غيري ما تمت المشاركة به، لنجد آلاف الأشخاص الذين تحلوا بالمسؤولية بوازع من وطنية وضمير من أبناء الإمارات، وأيضاً من المقيمين بوازع من حبهم للإمارات.

ولكن رصدنا أيضاً حالة من الفوضى، ومحاولات «صبيانية» ومشاركات أبسط ما يقال عنها إنها كانت «عبثية»، بدافع من «التهريج» أو الاعتقاد «بخفة الدم» دون أن يدرك هؤلاء أن المسألة لها صفة دولية وليست محلية أو تبادل اللقطات بين مجموعة من الأصدقاء..!

والحق يقال إن التزام الأجانب المقيمين في هذا اليوم كان ظاهرة يجب أن نتوقف عندها، وأن ندرسها ونعرف كيف يمكن أن نستفيد منها، فقد كانوا سفراء للسياحة على أعلى مستوى.

إذا عرفنا أن الدول في العالم تدفع الملايين للترويج لسياحتها ومواقعها ومقوماتها ومعالمها السياحية، سنعرف مدى أهمية تخصيص يوم في مثل هذا الموقع لمدينة أبوظبي، فقد جاءت إلينا الفرصة للترويج المجاني للإمارة.

ولأنها أصبحت مسؤولية اجتماعية خطيرة، أعود وأتحدث مرة أخرى عن أهمية الوعي السياحي، وأهمية إدراج السياحة في المناهج التعليمية..

وحياكم الله..

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا