• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

مائة عام من الطيران...

تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

في اليوم الأول من العام الجديد 2014 احتفل العالم بمرور 100 عام على انطلاق الطيران التجاري، بعد أن تمكن الإنسان من تحقيق حلمه بالطيران قبل سنوات من هذا التاريخ، وبدأت الصناعة براكب واحد على مسار واحد يوم الأول من يناير عام 1914 في مسار مختصر عبر خليج تامبا، في رحلة استغرقت 23 دقيقة مقابل 400 دولار، قام بها «ابراهام فيل» عمدة مدينة سانت بيترسبرج.

واليوم وبعد مائة عام من أول رحلة تجارية في التاريخ تحلق مئات الآلاف من الطائرات حول الكرة الأرضية، ويسافر على متنها يوميا أكثر من 8 ملايين شخص حسب إحصائية 2013، حيث وصل إجمالي أعداد الركاب في هذا العام 3.1 مليار راكب، وهو ما تعدى معدل 3 مليارات شخص للمرة الأولى في تاريخ الطيران، ومن المتوقع أن ينمو هذا الرقم إلى 3.3 مليار في عام 2014 (ما يعادل 44% من سكان العالم).

مائة عام ليست بالرقم الكبير في عمر الزمان، ولكن الفارق بين الحالتين كبير جداً، فقد سافر أول راكب على طائرة تجارية في ظروف صعبة للغاية، وهو يرتدي خوذة تقيه من الرياح الشديدة وانخفاض الضغط الجوي.

بينما نسافر نحن الآن ونحن نتسلى عبر شاشات تعمل باللمس، ونتشارك الألعاب مع ركاب آخرين، ونشاهد الأفلام ومحطات التلفزيون، وننام في كبائن مغلقة علينا، ونأكل أفخر أنواع الطعام، ونشرب ونغسل أيدينا، ونتسوق على الطائرة، وننعم بالخدمة، ونتحدث بالهاتف المحمول!

الفارق كبير بين التاريخين، فقد غير الطيران تاريخ البشرية، وحول مسارها وغير سلوك البشر، ودعم العلاقات والسياحة والتجارة والثقافة الرياضة والطب والاقتصاد والتكنولوجيا.

ويعمل الآن 57 مليون شخص حول العالم في صناعة الطيران، وبفضل جهود العلماء أصبح الطيران هو وسيلة النقل الأكثر أماناً في العالم، متفوقة على وسائل مثل السيارات والسفن والقطارات على عكس كل التوقعات.

عندما كان الإنسان يحلم الطيران كان يبحث عن الحرية، وعن الانتقال من مكان إلى آخر بسرعة مثلما كان يرى الطيور تتحرك، كان يحلم بالانتقال بلا قيود، صحيح أنه لم يستطع الطيران بذراعيه، ولكنه طار بعقله وليس بجناحبه مثل الطائر، فكان أسرع منه آلاف المرات عندما صنع تلك الآلة الضخمة، فحصل على الحرية التي يستحقها أصحاب العقول.

مائة عام من الطيران جديدة بدأت منذ أيام، فماذا سيكتب عن الطيران بعد مائة عام أخرى؟

حياكم الله..

‏a_thahli@hotmail.com

     
 

الطيران معجزة تحققت

أقف إجلالا وإكباراً للعقول النيرة التي أضاءت للبشرية دروب الارض والسماء كم افخر عندما أشوف الانسان بلغ مرتبة من التطور لم يبلغها أنس ولاجان قبلنا وكم انا سعيد عندما ارى من بلدي العربي الكبير علماء قدموا الكثير لهذا العالم في كل المجالات الطب والهندسة والرياضيات ولكن أحزن اليوم لوضع عالمنا العربي الذي اصبح مستهلك فقط .

Salem | 2014-01-08

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا