• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

البحث عن مرشد..؟!

تاريخ النشر: الأربعاء 04 فبراير 2015

تتكاثر اليوم من حولنا معارض ومؤتمرات التوظيف، التي تهدف إلى عرض فرص العمل على الشباب من مواطني ومواطنات دولة الإمارات العربية المتحدة، وإتاحة الفرص أمام الأجيال الشابة للتطور والتنمية والتدريب، وبالتالي التأهل لشغل الوظائف.

وفي الحقيقة ما أراه رائعاً في هذا الأمر هو إقبال الشباب على هذه المعارض، والاهتمام بها، الأمر الذي يجعلها بالفعل في حالة تفاعل مع أسواق العمل.

ومن خلال زيارة بسيطة لهذه المعارض، قمت بها لأرى بنفسي تفاصيل هذه المعارض وأهميتها، وجدت أن هناك فرصاً حقيقية تعرض على الشباب، ووجدت أن هناك شباباً بالفعل يبحث عن فرص عمل وتحديات جديدة.

ولكن الأمر الذي لفت نظري بالفعل هو أن هناك وظيفة تنتظر كل الشباب والشابات وتبحث عنهم وتسعى خلفهم، ولكنها غائبة عن تلك المعارض، فلا هي موجودة ولا الشباب يعرف عنها شيئاً..!

الوظيفة هي المرشد السياحي، تلك الوظيفة التي تبحث عن مواطن يشغلها، بينما هي غائبة عنهم وهم غائبون عنها.

هناك ضرورة ملحة بعد أن حققنا ما حققناه في صناعة السياحة، لوجود عنصر مواطن في وظيفة المرشد السياحي، فليس من المنطقي أن نترك ملايين السياح ليستقبلهم غيرنا، ويشرحون لهم عنا، بينما نحن غائبون.

وهذا الموضوع تحدثنا عنه مراراً وتكراراً، ولكن يبدو أنها قضية لا تجد من يتبناها، فليست هناك معالم واضحة للوظيفة والفرص المتاحة، وليس هناك أي تشجيع للعمل بها.

وأكاد أجزم بأن الآلاف من الباحثين عن العمل، الذين يحضرون معارض التوظيف، سيكون لديهم الرغبة والإمكانية، فنحن في حاجة لأي رقم ولو كان بسيطاً.

هذه الوظيفة المهمة تبحث عمن يتبناها، ومن يهتم بها، ومن يقوم بوضع أطر واضحة لها، وأن يحصر الفرص المتاحة، أو يجبر بالقانون على أن يكون المرشد السياحي مواطناً.

ولكن الأهم هو أن يكون المرشد موجوداً في البداية، هل يتحقق الحلم أو جزء منه قبل عام 2020، أم أنها مجرد أحلام..؟

وحياكم الله..

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا