• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م
مقالات أخرى للكاتب

حيرة شيرلوك هولمز

تاريخ النشر: الإثنين 23 أبريل 2007

عندما أعلنت ''العربية للطيران'' أن اكتتابها تمت تغطيته مرة ونصف المرة توقع المستثمرون تخصيصا يوازي حوالي 70%. لذلك فوجئ المستثمرون الذين عندما وصلتهم إخطارات التخصيص قاربت 100 %،وسارعوا إلى إخراج آلاتهم الحاسبة ليفهموا الحسبة ولم يفهمها أحد بعد.

لابد من اكتشاف حقائق هذا الاكتتاب لأن بداية محيرة كهذه لا تنصب في مصلحة الشركة أو المساهمين، وإذا استدعى الأمر الاستفادة من خبرات المخبر الشهير شيرلوك هولمز فليكن ذلك لكن الوضوح مطلوب وحتى الآن لا وضوح في هذه المسألة.

شهدنا عبر السنوات حسابات محيرة من شركاتنا العامة، وما هذا إلا آخر فصل في كتاب مليء بالالتباسات الحسابية، حتى إذا جئنا بشيرلوك هولمز ليفك لغز هذه الحسبة ينتهي به الأمر وهو غير قادر على حل ألغاز تفننت في هيكلتها عقول نبغت في فنون أسواق المال في دولة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال