• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
مقالات أخرى للكاتب

مسرح عرائس

تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مارس 2007

في وسط صخب اجتماع الجمعية العمومية لـ''إعمار'' مساء أمس الأول وقفت امرأة مساهمة واقترحت على محمد العبار رئيس مجلس إدارة الشركة عدم توزيع 20% المقترحة ودفعها زكاة عن الشركة بدلاً عن ذلك.. كانت صرخة استغاثة من هذه المساهمة الصغيرة، وسمعنا الكثير من الاحتجاجات في اجتماع طال أكثر من أربع ساعات وكان مثالاً لفجوة متنامية بين المساهمين في شركة عامة ومجلس إدارتها.

أراد المساهمون توزيعات أكبر تعيد لهم بعضاً من السيولة التي تذخر بها خزائن الشركة وأرادت الشركة الإبقاء على هذه النقود لتمويل مشاريعها المتزايدة بدلا من إخراج المزيد من النقد الذي يصعب على الشركة دفعه من دون التأثير على عملياتها.

ليكن الحق لدى أي من الطرفين لكن اتضح أن معاملة احدهما للآخر في الاجتماع كانت غير لائقة فعلى المساهمين التحلي بآداب التعامل مع مجلس إدارة موكل بتسيير أمور الشركة وعلى مجلس الإدارة احترام ملاكهم المساهمين كباراً وصغاراً من دون تحويل الاجتماع إلى مسرح عرائس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال