• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-08
عودة بريطانيا للخليج
2016-12-07
خليجيون.. نعم نستطيع
2016-12-06
خليجنا الذي يجب أن يكون واحداً
2016-12-05
الإمارات والإصرار على حماية التراث الثقافي
2016-12-04
أسفرت وأنورت يا بوفهد
2016-12-03
الدار أمانة
2016-12-02
2 ديسمبر إنجازات الإمارات والتراث العالمي
مقالات أخرى للكاتب

الشيطان يكمن في التفاصيل السورية

تاريخ النشر: الثلاثاء 29 سبتمبر 2015

العنوان الرئيسي الذي تردد في العالم كله منذ اندلاع الأزمة السورية، ومازال يتردد بقوة حتى الآن هو أنه «لا بديل عن الحل السياسي في سوريا»، وعلى الرغم من أن الدم ينزف والدمار في كل مكان وملايين اللاجئين والمشردين يتدفقون على دول العالم فإن المجتمع الدولي مازال يقول: لا بديل عن الحل السياسي في سوريا.. العنوان براق ورائع، ولكن الشيطان يكمن في التفاصيل دائماً ويعيد الأمور إلى نقطة الصفر. أشم رائحة صفقات كريهة يتم إبرامها على حساب الشعب السوري، وازدادت الرائحة الكريهة انتشاراً بعد الاتفاق النووي الغربي الإيراني، وألمح تغيرات مريبة في الموقف الغربي الذي تحول نحو اعتبار بشار الأسد جزءاً من الحل، وليس «كل المشكلة» كما قال من قبل.. المشهد كله غير مريح للمحلل المنصف والمتابع والمدقق، وهناك التقاء وتقاطع للفرقاء والأضداد في النقطة السورية، وهناك تحركات إسرائيلية إيرانية تركية أميركية روسية تؤكد ما يشبه الاتفاق بين هؤلاء على صفقة ما في سوريا، ولا أتوقع نتائج دراماتيكية مؤثرة للقمة الأميركية الروسية بين أوباما وبوتين التي عقدت بالأمس في نيويورك، فالرجلان معنيان فقط بتجنب المواجهة العسكرية بينهما على الأراضي السورية، وبالتالي تنسيق تحركاتهما العسكرية هناك، سواء ضد داعش، أو ضد المعارضة السورية التي يُقال إنها معتدلة، أو حتى ضد نظام الأسد. وتركيا التي تتبنى المعارضة السورية وتحتضنها مكتفية بالصمت دون أن يصدر عنها أي موقف رسمي تجاه التحولات الغربية الجديدة التي تحسب لصالح نظام بشار الأسد، ولا أدري فلعل الصمت التركي يعني الرضا بما يحدث والموافقة عليه. وما يعنيني في كل ذلك اللغط والضباب السياسي هو الموقف العربي الذي أراه غير مواكب للتحولات في الموقف الدولي، ولست أدري متى يلحق العرب بالقطار الدولي السريع الذي يحمل قضاياهم كلها إلى محطة غير معلومة وهم خارج هذا القطار؟! نعلم أن العرب على مستوى القادة والحكومات والشعوب معنيون أكثر بالشعب السوري ومعاناته، لكن هذا الاهتمام لم يتبلور إلى موقف سياسي واضح واحد تجاه حل الأزمة، وهناك تباينات في المواقف العربية، ليس فيما يخص سوريا وحدها، ولكن فيما يخص كل القضايا، حتى في مواجهة الإرهاب وتعريفه وتصنيفه! ولكن الوقت ليس لصالح العرب، والعالم لن ينتظر العرب كثيراً ليعرف مواقفهم، والتحركات الدولية والإقليمية الخطيرة، والحرب بالوكالة، أو الحرب العالمية الثالثة، أو الحرب الباردة في سوريا تؤكد حقيقة في غاية المرارة، وهي أن المجتمع الدولي منذ زمن ليس بالقريب تجاوز العرب مع عدم الاهتمام برأيهم، أو برؤيتهم، وأن الكعكة العربية يتم تقسيمها بصرف النظر عن رضا أو غضب هذه الأمة، وكنت أتمنى - وما زلت - أن يكون هناك متسع من الوقت لكي يشارك العرب في اللعبة الدولية والإقليمية، أو حتى أن تكون لديهم القدرة على مواجهتها.. وسيظل الشعب السوري يعاني والصفقات تبرم جهاراً نهاراً، وسيظل الشعار البراق هو أنه لا بديل عن الحل السياسي في سوريا، لكن الشيطان مازال يكمن في التفاصيل. *أشم رائحة صفقات كريهة يتم إبرامها على حساب الشعب السوري وازدادت الرائحة الكريهة انتشاراً بعد الاتفاق النووي الغربي الإيراني *كنت أتمنى - وما زلت - أن يكون هناك متسع من الوقت لكي يشارك العرب في اللعبة الدولية والإقليمية أو حتى أن تكون لديهم القدرة على مواجهتها

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا