• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
أسفرت وأنورت يا بوفهد
2016-12-04
أسفرت وأنورت يا بوفهد
2016-12-03
الدار أمانة
2016-12-02
2 ديسمبر إنجازات الإمارات والتراث العالمي
2016-12-01
الإنسان.. رمز نجاح الاتحاد
2016-11-30
نصب الكرامة ويوم الفخر
2016-11-29
في ميدان القراءة والفخر
مقالات أخرى للكاتب

«سيد المقاومة الروسي»!

تاريخ النشر: الأحد 27 سبتمبر 2015

وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، قال إن بلاده ستطلب قوات روسية إذا دعت الحاجة.. وبعد ساعات قليلة تؤكد موسكو استعدادها لإرسال قوة عسكرية لسوريا إنْ طلبت دمشق، ولا يتأخر «سيد المقاومة» كثيراً ليخرج في وصلة استعراضية على الشاشة الصغيرة، ويعلن «ترحيبه» بمشاركة روسيا عسكرياً في سوريا، ويزيد «إنها عامل إيجابي، وليست وليدة الساعة، بل تمّ التحضير لها مع الدول المعنية»، ويضيف أن «الموقف الروسي حاسم جداً، وموقفنا كحزب الله، هو الترحيب بأي قوة تسهم في إبعاد الأخطار الكبرى، التي تتخبط فيها سوريا وكل المنطقة».

لا شك أن ما يحدث في سوريا اليوم مؤشر جديد على دور روسي أكبر في الحرب السورية، ونصرالله الذي كان لا يتوقف عن ترديد أسطوانته المشروخة حول رفضه التدخلات الخارجية في المنطقة، ها هو يرحب ليس «بالتدخل»، بل وبالوجود العسكري الروسي.. وروسيا التي كانت ترفض أي «تدخل أجنبي» في أوكرانيا، والتي اعتبرت مجرد زيارة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، حينها، كاترين آشتون إلى كييف، تدخلاً خارجياً في الأزمة، تقبل اليوم أن تكون من تتدخل، بل «عسكرياً» في سوريا!

والنقطة المهمة في هذا التطور، ما أكده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد عودته من اجتماعه الأخير مع بوتين في موسكو، أن هناك تنسيقاً عسكرياً سيتم بين إسرائيل وروسيا فيما يخص الوضع السوري.

وفي ظل وجود مثل هذا التنسيق الواضح والصريح بين «الصديق» الجديد، و«العدو» الافتراضي، نتساءل: ماذا بقي وكم بقي بين «سيد المقاومة»، ووضع يده بيد إسرائيل! خصوصاً أن «الحرب الكونية على سوريا» التي يروّج لها السيد يبدو أنها تبيح له فعل أي شيء، وتسمح له أن يضع يده في يد أي أحد.. أليست حرباً كونية، وهو رجل كوني يريد أن يحكم الكون هو ومقاوله الإيراني، وبالتالي لا مشكلة لديه في أن يتقلب في تحالفاته وعداوته بين عشية وضحاها، وأن يضرب بكل كلامه السابق عرض الحائط، وأن يتعامل مع أتباعه كأنهم قطيع بلا فكر وموقف، فبمجرد أن يغير اتجاهه يلحقون به بلا تفكير!!

اليوم الكل يتساءل: ماذا يريد «سيد المقاومة»، وماذا يفعل بعد أن حوّل سلاحه إلى وجه الشعب السوري الأعزل في «حربه الكونية» هناك، وترك «حربه المقدسة» مع إسرائيل؟!.. يبدو أنه ليس مهماً أي شيء، فالأهم هو رضا المقاول الذي يبدو واضحاً أنه يسبغ على «سيد المقاومة» من رضاه وعطفه وحنانه، ما يجعله لا يلتفت إلى أحد!

ما وصل إليه الوضع في سوريا، هو مزيد من التعقيد، ومزيد من الوقت والهدايا للأسد ونظامه.. وهو في الوقت نفسه مزيد من التدخلات الخارجية في الشأن السوري، فبعد التدخل الإيراني العميق في الشأن السوري، يأتي اليوم التدخل العسكري الروسي، ليعطي الحرب الأهلية في سوريا بعداً جديداً ومخاطر جديدة، وهذا ما يجعلنا نتساءل: أين العرب وجامعتهم؟!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا