• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م
2018-07-18
تسريبات الـ BBC تأكيد المؤكد
2018-07-17
الإمارات والصين ورؤية 2050
2018-07-16
الإمارات والصين.. خطوة جديدة نحو المستقبل
2018-07-02
الحقيقة في الحديدة
2018-07-01
في مواجهة ادعاءات نظام قطر
2018-06-23
الحوثي المهزوم وفرصة إنهاء الحرب
2018-06-20
تحرير المطار والموعد في الميناء
مقالات أخرى للكاتب

إيران ... اللعب بالنار

تاريخ النشر: الأحد 17 ديسمبر 2017

لقد حاول المجتمع الدولي على مدى العقود الأربعة الماضية التصدي للتهديدات التي يشكلها النظام الإيراني، ويوماً بعد يوم يكتشف العالم أن إيران تتمادى في تحديها للقوانين والقرارات والإجماع الدولي، وتصر على أن تكون مصدر إرهاب حقيقي ودائم ليس لدول المنطقة وجيرانها العرب فقط، بل وللعالم بأسره، وهذا ما جعل نيكي هايلي المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة تعتبر يوم الخميس الماضي «أن إيران أساءت فهم الاتفاق النووي، لأنها تنتهك القرارات الدولية وتعزز نفوذها عبر دعم وكلائها في الشرق الأوسط».

يجب ألّا ينسى النظام الإيراني أن المجتمع الدولي والدول الغربية، وفي مقدمتها الولايات المتحدة منحت النظام فرصة تاريخية من خلال توقيع الاتفاق النووي مع إيران، وقبل هذه الدول أبدت دول المنطقة قبولها بهذا الاتفاق، على أمل أن يغيّر السلوك الإيراني، ويعيد النظام حساباته، وينظر إلى مصالحه ومصالح شعبه بشكل أكثر عقلانية، ويحترم مصالح دول المنطقة، لكن الذي اتضح هو عكس ذلك تماماً، فقد زاد النظام من تهديداته، وأصرّ على اللعب بالنار، لدرجة أن خطره أصبح واضحاً للجميع، ولم تعد عدائيته لفظية، أو إعلامية، أو سياسية فقط، بل أصبح بمواقفه يشكل خطراً على البشر وحياة المدنيين في المنطقة، وذلك ابتداءً بالعراق وسوريا ولبنان واليمن، وصولاً إلى المملكة العربية السعودية، فالصاروخ الذي أطلقه الحوثيون الشهر الماضي على مدينة الرياض، والذي كان من شأنه أن يقتل المئات من المدنيين ثبت أنه إيراني الصنع، وبلا شك إن من أطلقه إيرانيون، أو على أقل تقدير هم من درّبوا من أطلقه، لذا فإننا أمام قمة العدوانية التي يمارسها هذا النظام دون مراعاة لأي مخاطر وتهديدات جراء هذه الجرائم التي تكاد تصل لمستوى إعلان حرب.

وما ذهب إليه مستشار الأمن القومي الأميركي الجنرال هربرت ماكماستر باعتبار «أن إيران هي رأس المشاكل والفتن بين المجتمعات في الشرق الأوسط» ليس فيه أي شيء من المبالغة أو التجني، فالمراقب لسلوك إيران يصل إلى نتيجة واحدة، هي التي قالها ماكماستر منذ أيّام وهي التي قالها الملك سلمان بن عبدالعزيز خلال القمة الإسلامية الأميركية في مايو الماضي: إن النظام الإيراني هو رأس الإرهاب، لذا أصبحت مواجهة إيران وأذرعها وصبيانها في المنطقة أولوية.

ودولة الإمارات التي عانت من السلوك الإيراني، ومن احتلال إيران جزرها الثلاث، دعت من منطلق مسؤوليتها الأخلاقية والإنسانية لمواجهة دولية أكثر قوة لتهديدات إيران، وهو يتماشى مع الموقف الأميركي لتشكيل تحالف تدولي لمواجهة التهديد الإيراني.

والحقيقة التي أصبحت لا تغيب عن عاقل أنه «لا توجد جماعة إرهابية في الشرق الأوسط غير مرتبطة بإيران».. وهذا ما أكدته نيكي هايلي، وهي الحقيقة التي نلمسها جميعاً وتعيشها الشعوب العربية التي عبثت بدولها الأيادي الإيرانية، لذا فإن مواجهة تهديدات إيران لم تعد مسؤولية دول المنطقة فقط، وإنما مسؤولية المجتمع الدولي بأسره.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا