• الخميس غرة جمادى الأولى 1439هـ - 18 يناير 2018م
2018-01-17
لماذا عزل المسلمون القدس واعتزلوها؟!
2018-01-16
قطر.. إرهاب على الأرض وفي الأجواء!
2018-01-15
القطري الأخير
2018-01-09
النظام الإيراني من خطر إلى خطر!
2018-01-08
يومان في كيرالا
2018-01-04
شكراً محمد بن زايد
2018-01-03
روحاني المشغول بالفرحة العربية!
مقالات أخرى للكاتب

نور الاتحاد وشمس زايد

تاريخ النشر: السبت 02 ديسمبر 2017

«غاية الحكومة هي إسعاد الناس، ورسالتها جعل الوطن مقاماً طيباً، وهدفها توفير بيئة حاضنة للآمال وسياسات راعية للأحلام ومشروعات محققة لأعلى الطموحات وأفعال يستشعرها المواطن أمناً ورعاية ووظيفةً وسكناً ومدرسةً»، هكذا يرى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مسؤوليات الحكومة ونحن نحتفل بالذكرى الـ 46 لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، ويدعو للتركيز بقوة على دعم التميز والابتكار والارتقاء بقدرات القوى البشرية المواطنة ومهاراتها..

كل ما حدث ويحدث على هذه الأرض خلال العقود الخمسة الماضية هو أن الإنسان الإماراتي أصبح يتقدم يوماً بعد يوم، وكل من يعيش على أرض الإمارات أصبح يشعر بالأمن والأمان والاستقرار، وبعد أن أصبح هذا الوطن سائراً بثبات على طريق البناء والتقدم والازدهار، أصبحت الإمارات ترى في خضم التحديات التي تمر بها المنطقة أنها مسؤولة تجاه شقيقاتها من الدول العربية، وهذا ما عكسته تصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد عندما قال إننا «نحتاج اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى التعاون والتضامن العربي المشترك؛ ليس لمواجهة التحديات فقط، وإنما للعمل معاً من أجل تغيير الواقع المرِّ الذي يعانيه الكثير من شعوبنا العربية، وبث الأمل في نفوس الشباب العربي».

التكامل في رؤية الإمارات مسألة في غاية الأهمية، فهي لا تقتصر على الإنجاز في الداخل، وإنما تعطي رؤية أكثر بعداً وعمقاً للتعامل مع قضايا المنطقة وتحديات دولها وطموح شعوبها.

ما يميز احتفالنا هذا العام أننا نحتفي بمئوية الشيخ زايد، رحمه الله، والتي تصادف عام 2018 ونستعد للاحتفاء بهذا العام منذ اليوم، وهو ما يستحقه منا باني دولة الاتحاد وهو من حقق حلم شعب الإمارات في تكوين دولة اتحادية قوية لها حضور وكيان وشخصية واحترام بين دول العالم، فالشيخ زايد شخصية خالدة قدمت الكثير ليس للإمارات، وإنما للمنطقة والعالم أجمع.

والأمر الآخر الذي يميز احتفالاتنا هذا العام هو أننا نستعد لمئوية دولتنا، فعام 2071 أصبح من الأعوام التي نستهدفها في خططنا، فلم تعد خطط الإمارات خمسية أو عشرية، بل أبعد من ذلك بكثير، وهذا من ثوابت شخصية دولة الإمارات منذ تأسيسها منذ اليوم الأول.

ونحن نحتفي بيوم اتحادنا نفخر ونعتز بكل ما تم إنجازه، وفي الوقت نفسه نستمر للتخطيط للمستقبل، ونضع الرؤى التي تخدمنا، وتخدم دول المنطقة، ومستقبل البشرية، كل ذلك يكون تحت شمس فكر ورؤية القادة المؤسسين، وعلى رأسهم الشيخ زايد، رحمه الله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا