• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-11
وُلِدَ الهُدى فالكائنات ضياء
2016-12-08
عودة بريطانيا للخليج
2016-12-07
خليجيون.. نعم نستطيع
2016-12-06
خليجنا الذي يجب أن يكون واحداً
2016-12-05
الإمارات والإصرار على حماية التراث الثقافي
2016-12-04
أسفرت وأنورت يا بوفهد
2016-12-03
الدار أمانة
مقالات أخرى للكاتب

لقاء القيادة بالإعلام

تاريخ النشر: الخميس 02 يوليو 2015

ما يميز دولة الإمارات هو «التواصل»، فعلى جميع المستويات نرى أن هناك حرصاً من القيادة السياسية والإدارية العليا في الدولة على التواصل مع الجميع وبشكل مستمر، وتتجلى هذه الميزة بشكل أوضح في شهر رمضان المبارك - فضلاً عن كل شهور السنة - فحكام الإمارات منذ اليوم الأول من رمضان يفتحون مجالسهم كل ليلة للمواطنين يتلقون تهانيهم بالشهر الفضيل ويستمعون إلى أخبار البلاد، وينظرون في حاجات الناس، وهذه ميزة من الجميل أننا نحافظ عليها كمجتمع، فكثير من الأمور تحل وتتضح بالتواصل المباشر.

خلال هذا الأسبوع حظي العاملون والعاملات في الصحافة والإعلام بالفرصة من خلال لقاءين خاصين مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالأمس وقبل يومين مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رعاه الله، وعلى الرغم من أن لقاءاتنا مع سموهما متواصلة طوال العام، فإن هذين اللقاءين يحظيان بأهمية وخصوصية إضافية، حيث تم فيهما، وبعيداً عن الترتيبات البروتوكولية وعن الرسميات، الحديث الودي حول كل الأمور وينال الحديث عن الإعلام ودوره ومسؤولياته مساحة لا بأس بها، نظراً لأهمية الإعلام ودوره وتأثيراته المتعاظمة.

فالشيخ محمد بن راشد أكد في لقاء البارحة أن مسؤولية الإعلام تجاه المجتمع العربي تزداد مع زيادة التحديات التي تواجهها المنطقة، الأمر الذي يتطلب التزاماً كاملاً بقواعد النزاهة والأمانة والحياد التي تشكل الأسس الرئيسة لبناء مصداقية الإعلام..

أما كلمات الشيخ محمد بن زايد، فقد حملت الكثير من الرسائل والخطوط العامة التي يحتاج إليها الإعلامي في الإمارات، بل وكل من يعمل في حقل الإعلام العربي، فقد أكد سموه دور الإعلاميين في مسيرة التنمية في البلاد، فضلاً عن مسؤولية الإعلام عن طرح القضايا التي تهم المجتمع بكل احترافية وموضوعية، كما طالب سموه وسائل الإعلام بالتصدي لدعاة ومروجي التطرّف والإرهاب وكشف حقيقتهم المغرضة.. فهذا دور رئيس للإعلام في هذه المرحلة العصيبة التي تمر بها المنطقة، والتي تمر بها الأمة الإسلامية التي أصبحت تحمل وزر الأعمال الإرهابية التي هي بريئة منها والتي لا يتحمل مسؤوليتها إلا مجموعة خارجة عن الدين والأخلاق والإنسانية يجب أن يواجهها العالم المتحضر بأسره.

هذه الرؤية الحكيمة والعميقة من القيادة لدور الإعلام تجاه تحديات المنطقة تضع الإعلام والإعلاميين أمام مسؤوليتهم مباشرة وتحدد الأولويات التي يجب أن يلتزم بها الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع والإعلام الرقمي كذلك.

ربما لم تكن بعض الأمور واضحة لبعض الإعلاميين، وربما لم تكن بعض الخطوط واضحة لبعض وسائل الإعلام، لكن اليوم وبعد هذا التواصل وهذين اللقاءين المميزين أصبحت الأولويات واضحة والمسؤوليات محددة.

خلال هذا الأسبوع حظي العاملون والعاملات في الصحافة والإعلام بالفرصة من خلال لقاءين خاصين مع صاحب السمو الشيخ محمد

بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالأمس وقبل يومين مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد

آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رعاه الله.

مثل هذه اللقاءات مهمة وتكشف رؤية القيادة الحكيمة والعميقة لدور الإعلام تجاه تحديات المنطقة وتضع الإعلام والإعلاميين أمام مسؤوليتهم مباشرة وتحدد الأولويات التي يجب أن يلتزم بها الإعلام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا