• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-08
عودة بريطانيا للخليج
2016-12-07
خليجيون.. نعم نستطيع
2016-12-06
خليجنا الذي يجب أن يكون واحداً
2016-12-05
الإمارات والإصرار على حماية التراث الثقافي
2016-12-04
أسفرت وأنورت يا بوفهد
2016-12-03
الدار أمانة
2016-12-02
2 ديسمبر إنجازات الإمارات والتراث العالمي
مقالات أخرى للكاتب

السيسي.. الدار دارك

تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي التاريخية للإمارات والتي تستمر لمدة يومين ينظر إليها الجميع على أنها زيارة الشقيق للشقيق وزيارة الحليف القوي للحليف الوفي وزيارة الشريك الذي يعرف شريكه جيداً.

وفي الإمارات، سيجد السيسي الدولة بأسرها سعيدة بزيارته ومرحبة بقدومه وبكل من معه، فهذه الزيارة المرتقبة تأتي بعد أشهر طويلة من العمل الجاد والصادق ومن التعاون المشترك بين البلدين والقيادتين من أجل مصلحة مصر ومصلحة المنطقة العربية.. تأتي وقد آتى ذلك العمل كثيراً من ثماره وبدأنا نرى ونلمس نتائجه.

اليوم وبعد كل ذلك الدعم الصادق من الإمارات لمصر، يدرك الجميع أن كل ذلك الدعم الإماراتي لمصر كان في محله، وكل درهم ساهمت به وكل دقيقة استثمرتها الإمارات كانت في مكانها الصحيح.. الرؤية الإماراتية بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبمتابعة دائمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كانت صائبة، فكل ذلك العمل الدؤوب كانت نتائجه الإيجابية التي نراها في مصر اليوم بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الذي يسير بذلك الوطن العزيز على قلوبنا جميعاً إلى بر الأمان بعد سنوات صعبة حاولت الأيادي الخفية أن تتلاعب فيها بمصر وحاولت العبث فيها، ولكن يقظة الرئيس السيسي ورجال ونساء مصر المخلصين ووقوف الأصدقاء مع مصر جنّبها كارثة لم تكن محمودة العواقب.

إن العلاقات الإماراتية المصرية فريدة من نوعها وخاصة لا يفهمها إلا أبناء الشعبين الشقيقين؛ لذا لا نستغرب تعجب البعض من الوقفة الإماراتية القوية مع مصر ومحاولتهم البحث عن خفايا هذه الوقفة ودوافعها، وهؤلاء لا يقرأون التاريخ لأنهم لو قرأوا التاريخ لكفوا أنفسهم عناء السؤال والشك والاستفهام، فمنذ عقود تقف الإمارات مع مصر وتقف مصر مع الإمارات، ووقوف الإمارات مع مصر هدفه المعلن وغير المعلن واحد، وهو العمل من أجل قوة مصر، فقوة مصر هي قوة للإمارات ولكل العرب.. وهذا يكفي والتاريخ يشهد.

منذ أشهر ينتظر الإماراتيون زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.. والرئيس المصري بالتأكيد يعلم حجم الحب الذي يتمتع به في الإمارات، وهذا الحب ليس فقط من المهتمين بالسياسة وإنما حتى من المواطنين العاديين بل والأطفال الذين أصبحوا يحفظون أغنية «تسلم الأيادي» ويرددون «بشرة خير».. عندما يحط الرئيس المصري رحاله في الإمارات سيدرك أنه وصل إلى بلده الثاني، وأنه كذلك بين أهله وناسه أولاً، لأنه من مصر ورئيس مصر، وثانياً لأنه من أنقذ مصر والمنطقة من المجهول الذي لا نعرف إلى أين كان يمكن أن يأخذ المنطقة بأسرها.. فالقرار التاريخي الشجاع بتحمل المسؤولية بإنقاذ مصر وبالتالي المنطقة، لن ينساه العرب وسيذكره التاريخ.

نقول للرئيس السيسي «الدار دارك»، فقد حللت أهلاً ونزلت سهلاً، ومرحباً بك في بلدك الإمارات... مصر والإمارات كانتا وستبقيان موقفاً واحداً ورؤية واحدة وخطوات متوازية ومتوازنة من أجل خير هذه الأمة العربية ومن أجل رفعة مصر وقوتها.. والإمارات ومصر في خندق واحد من أجل مواجهة التطرف ومحاربة الإرهاب.

     
 

البلاد العربية المتحدة

ان شاء الله والأمل في الله بواسطة حكام الامارات ومصر والسعودية والكويت والمغرب والاردن والجزائر سيصبح الوطن العربي اسمة البلاد العربية المتحدة تيمنا وتقليدا وقدوة بدولة الامارات العربية المتحدة وان شاء الله سيحقق هذا الحلم على يد حكام الامارات الذين لا يعرفون شئ اسمه المستحيل فهم شعارهم الرقم واحد علي العالم هذا هو طريقهم

فتحي محمد | 2015-01-19

صح لسانك ٲخي محمد

ٲعجبني تعبير: زيارة الشريك القوي للشريك الوفي. وانا ٲقول: معا، مصر والإمارات ٲقوى، ودائما، الإمارات ومصر ٲوفى حصنتك باسم الله يا وطنينا،

ٲشرف زكريا حامد | 2015-01-18

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا