• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م
2018-07-16
الإمارات والصين.. خطوة جديدة نحو المستقبل
2018-07-01
في مواجهة ادعاءات نظام قطر
2018-06-23
الحوثي المهزوم وفرصة إنهاء الحرب
2018-06-20
تحرير المطار والموعد في الميناء
2018-06-19
رياضة بلا سياسة
2018-06-15
عيد مع الأبطال
2018-06-14
شهداؤنا عيدهم في الجنة
مقالات أخرى للكاتب

الحقيقة في الحديدة

تاريخ النشر: الإثنين 02 يوليو 2018

الحقيقة في الحديدة وعلى طول الساحل الغربي لليمن هي أن القوات اليمنية المشتركة وقوات التحالف العربي تسيطر على الوضع وتحقق الانتصارات، والحقيقة أيضاً أنها اليوم صاحبة الكلمة العليا على الأرض، فبعد سلسلة الهزائم التي ألحقتها خلال الأسابيع الماضية بميليشيات إيران الحوثية أصبحت الكلمة الأخيرة للتحالف والشرعية، لذا فقد قررت أن تعلن الهدنة وتوقف عملياتها العسكرية قبل أسبوع لتعطي المبعوث الأممي فرصة للتحرك، وتعطي الميليشيات الحوثية فرصة أخيرة للانسحاب، وترك ميناء ومدينة الحديدة بسلام وبلا شروط.

هدنة أسبوع كافية جداً كي تأخذ الميليشيات الحوثية قرارها النهائي وتنسحب بلا شروط، وهذه ليست فرصتها الأولى، فقد كان عليها أن تسلم ميناء الحديدة للإدارة الأممية منذ أشهر، لكنها ماطلت وتأخرت في تنفيذ هذا الأمر، ظناً منها أن القوة بيدها.

اليوم تغيرت المعطيات على أرض الواقع وأصبح على الحوثيين ومقاولهم الإيراني أن يدركوا أن قواعد اللعبة قد تغيرت، وأن خيار الحوثي الوحيد أصبح الانسحاب بلا شروط من مدينة الحديدة ومينائها، وهذا ما أكده الوزير أنور قرقاش بالأمس: «أوقفنا مؤقتاً عملياتنا في الحديدة لمنح المبعوث الأممي فرصة لإقناع الحوثيين بالانسحاب»، فالتحالف العربي يتحرك بخطى ثابتة نحو تحقيق هدفه ويعطي جميع الأطراف الفرص التي يحتاجونها حتى لا يكون لأحد عذر بعد ذلك.

والحكومة اليمنية الشرعية واضحة أيضاً في مواقفها وقراراتها، فقد أكدت أن: «الانسحاب الكامل وغير المشروط للميليشيات من الحديدة ومينائها، وميناء الصليف هو أساس انطلاق خطوات العملية السياسية».

والآن يأتي دور مجلس الأمن الدولي الذي يفترض أن يكون قوياً في مواقفه وثابتاً على قراراته، فمن غير المنطقي أن يصدر المجلس قرارات ويعرقل تنفيذها! كالقرار الخاص باليمن، والذي كان تحت الفصل السابع ويجيز استخدام القوة من أجل انسحاب المتمردين الحوثيين من المدن اليمنية، ووجوب بسط السلطة الشرعية المعترف بها دولياً سيطرتها على أرضها، فهذا لم يتم، بل ويظهر مبعوث الأمين العام لليمن وكأنه يعمل ويتحرّك دون أن يسعى لاستعادة الحديدة!

والحقيقة في الحديدة أن الحوثيين ارتكبوا أفظع الجرائم بحق الشعب اليمني، وهذا ما يجب أن تركز عليه المنظمات الدولية والحقوقية، فزرع آلاف الألغام واستخدام المدنيين كدروع بشرية ومحاولة إخراج السجناء ليشاركوا الحرب في صفوفهم والاستيلاء على المساعدات الإنسانية وتعطيل وصولها للمحتاجين، فضلاً عن تجنيد الأطفال، كل هذه الجرائم ترتكبها الميليشيات الحوثية، وكل ذلك يجب أن تركز عليه المؤسسات الدولية، لأنها هذه هي الحقيقة المؤسفة في الحديدة، وهذا هو الواقع المؤلم الذي يجب أن يعمل الجميع لإنهائه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا