• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م
2017-11-19
الخليج ولبنان وحزب إيران!
2017-11-16
«اللبنانيون والحب الحريري»
2017-11-15
إلى وزراء الخارجية العرب
2017-11-13
إيران صوت المدافع لا صوت الحوار
2017-11-11
آخر أكاذيب نصرالله
2017-11-09
«لوفر النور ولوفر الصحراء»
2017-11-08
ماكرون في الإمارات.. إضافة لعلاقات راسخة
مقالات أخرى للكاتب

قطر... محاربة الإرهاب على الورق!

تاريخ النشر: الخميس 13 يوليو 2017

بلا شك إن قبلة الحياة التي أعطاها تيلرسون لقطر من خلال توقيع الاتفاق الثنائي لمحاربة الإرهاب كانت محاولة لإنعاشها وإعطائها الأمل في الحياة! وربما اعتقد هو وقطر أن هذه القبلة هي الحل لأزمتها العميقة مع دول المنطقة, ولكنهم اكتشفوا قبل أن يجف حبر الاتفاق أن الأزمة بحاجة إلى تدخل جراحي، وليس مجرد قبلة حياة عابرة ينتهي مفعولها قبل عودة الوزير تيلرسون إلى قطر مرة أخرى فالواقع أن مذكرة التفاهم التي وقعتها الدوحة مع واشنطن لمكافحة الإرهاب - والتي لم يتم الإعلان عن بنودها- لا تعني أي شيء في هذه الأزمة الحقيقية بتفاصيلها.

قطر تريد أن تقول لشعبها في الداخل إن الدول المقاطعة تفتري عليها، وإنها تحارب الإرهاب، وليس كما يقولون إنها تدعم الإرهاب، وإن الدليل على ذلك أنها توقع مذكرة تفاهم مع أكبر دولة في العالم لمحاربة الإرهاب، وفي الوقت نفسه توصل رسالة للدول الغربية مفادها أنها شريكة الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب وهي ملتزمة بذلك من خلال «الورقة» التي وقعتها أمام عدسات الفضائيات!

ذلك ما تستفيده الدوحة، ولكن ماذا يمكن أن تستفيد الولايات المتحدة من «حفلة محاربة الإرهاب» مع قطر؟! هذا ما يسأل عنه الشارع الخليجي والعربي؟ فما الذي يجعل وزير خارجية الولايات المتحدة مضطراً لتوقيع هذا الاتفاق في هذا التوقيت؟ وهو يعلم أن أصدقاء أميركا في الطرف الآخر لديهم الأدلة على أن قطر تدعم الإرهاب وتموّل الإرهابيين وتنشر العنف والتطرف؟ وما الذي يجعل الولايات المتحدة تقفز على مطالب الدول العربية الأربع دون أن تذكر منها شيئاً؟!

بيان رد الدول الأربع على توقيع اتفاقية الولايات المتحدة وقطر لمحاربة الإرهاب الذي صدر مباشرة بعد الإعلان عن توقيع الاتفاق كان بياناً موفقاً في مضمونه وتوقيته، وكشف للقطريين أن هذه التصرفات لم يعد من الممكن تمريرها على الدول الخليجية والعربية. فالهدف منها واضح، وهي تهدف إلى الظهور الإعلامي والدعاية الشعبوية دون أي التزام حقيقي بالفكرة والهدف من التوقيع، وهذا ما يزيد من أزمة الثقة بين هذه الدول والدوحة التي لم تدرك حتى اليوم أن اللعبة القديمة قد انتهت، وأن هناك قواعد جديدة للعبة، وهي مختلفة تماماً عن القواعد التي تتقنها الدوحة، والتي لم تعد صالحة اليوم لأن القواعد الجديدة قائمة على الشفافية والصدق.

بلا شك إن توقيع قطر أي اتفاق لمحاربة الإرهاب هو انتصار لمطالب الدول المقاطعة، وبالتالي هو انتصار للخير والسلام ضد شر الإرهاب وعنفه.. لكن الأمر الذي يفرض نفسه هو أن قطر عضو في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، وهي لا تتوقف عن توقيع اتفاقيات محاربة الإرهاب مع من يرغب، ولكنها في الوقت نفسه لا تتوقف عن دعم الإرهاب وتمويله! فما سبب ذلك، ومتى تدرك أن محاربة الإرهاب لا تكون على «الورق» ولا يكفي أن تكون أمام كاميرات الفضائيات؟! وإنما تحتاج لأفعال حقيقية.


alhammadi@alittihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا