• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م
2018-06-15
عيد مع الأبطال
2018-06-14
شهداؤنا عيدهم في الجنة
2018-06-13
قطر ولعبة «حقوق الإنسان» القديمة!
2018-06-11
السعودية.. مملكة الأفعال
2018-06-10
قمة مكة من أجل الأردن
2018-06-07
استراتيجية العزم ورجاله
2018-06-06
المتحالفان القويان والمتربص المرتبك
مقالات أخرى للكاتب

عيون أوروبا المغمضة عن أفعال إيران!

تاريخ النشر: الأحد 20 مايو 2018

ينظر العالم باستغراب ودهشة للموقف الأوروبي من إيران، فبعد أن انكشف الإصرار الإيراني على دعم الإرهاب وإثارة الفوضى في المنطقة وبعد أن أصبح واضحاً للعالم أن الاتفاق النووي الإيراني لم يأت بفائدة إلا للنظام الإيراني -فحتى الشعب الإيراني لم يستفد من إبرام هذا الاتفاق- تأتي الدول الأوروبية للتباكي على إلغاء الولايات المتحدة للاتفاق النووي مع إيران، وتصر هذه الدول على التمسك بهذا الاتفاق وتعد النظام الإيراني بألّا تتخلى عنه وكل هذا مقابل ماذا؟! مقابل حفنة دولارات وعدد من الصفقات المليارية التي عقدتها مع إيران بمجرد الإعلان عن الاتفاق النووي، بل وتبيـّن أن الاتفاقات والصفقات تمت قبل الاتفاق!!

لقد كشف ‏انسحاب أميركا من الاتفاق النووي مع إيران التعاون الوثيق بين أوروبا وإيران، الأمر الذي جعل الكل يتساءل عن القيم التي يُؤْمِن ويبشر بها الغرب ويدعي نشرها، وهي قيم سامية وعالية كحقوق الإنسان والحريّة والعدل والمساواة والديمقراطية، بلا شك إن الدول الأوروبية تعلم أن النظام الإيراني يدعم الإرهاب، وتعلم أن الحريات منتهكة هناك، فلماذا تصرّ على هذا الاتفاق؟

لقد فضح هذا الاتفاق العديد من الحكومات الأوروبية التي تفعل عكس ما تقول، فيبدو من المواقف الأخيرة أن حرية الشعب الإيراني ليست من أولويات أوروبا، كما أن أمن واستقرار دول المنطقة والدول العربية لا يهم تلك العواصم الأوروبية، وإلا لِمَ هرولت منذ اليوم الأول نحو طهران؟ ولمَ تشبثت حتى الرمق الأخير بهذا الاتفاق الذي أصبح في حكم المنتهي؟

أوروبا لها مصالحها الاقتصادية التي تحاول حمايتها والدفاع عنها وتغمض عينيها عما تخشاه دول العالم، فدول المنطقة ودول العالم والبشرية لها مصالحها الأخلاقية والأمنية والسياسية التي لا يمكن أن تفرط فيها، فالعالم يعاني من الإرهاب، والعالم يدرك أن أحد أسباب الإرهاب ومموليه هو النظام الإيراني، أما دول المنطقة فتعاني من التدخلات الإيرانية والعبث الإيراني، وهي تريد أن يتوقف ذلك تماماً، ولم يعد خافياً على أحد أن إيران استخدمت الاتفاق النووي للتمدد إقليمياً، ولم تلتزم بما وعدت به قبل الاتفاق، وهو أن تتوقف عن دعم الميليشيات الانفصالية والحركات التخريبية في المنطقة، وأن تتوقف عن إثارة الفتن الطائفية بين شعوب المنطقة، بل تمادت في ذلك بعد أن تحررت من العقوبات الاقتصادية وامتلكت السيولة المالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا