• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     
2016-12-11
وُلِدَ الهُدى فالكائنات ضياء
2016-12-08
عودة بريطانيا للخليج
2016-12-07
خليجيون.. نعم نستطيع
2016-12-06
خليجنا الذي يجب أن يكون واحداً
2016-12-05
الإمارات والإصرار على حماية التراث الثقافي
2016-12-04
أسفرت وأنورت يا بوفهد
2016-12-03
الدار أمانة
مقالات أخرى للكاتب

اليمن ودور دول العالم المفقود

تاريخ النشر: الأربعاء 03 أغسطس 2016

من يتابع ما يحدث في الملف اليمني والمفاوضات أو المشاورات بين الحكومة الشرعية والمتمردين، ابتداء من جنيف وصولاً إلى الكويت، ولا ندري إلى أي مدينة ستنتقل هذه المفاوضات اللا نهائية.. يتساءل: ما نهاية هذه المفاوضات والاجتماعات واللقاءات؟!

لقد حصل المتمردون من الحوثيين والمخلوع على كل الفرص الممكنة كي يثبتوا أنهم جادون في إنهاء الحرب، وفي العودة إلى الشرعية في اليمن إلا أنهم حتى هذه الساعة يتعاملون ويتصرفون في جميع الاجتماعات كمتمردين، وليس كجزء من النسيج اليمني تهمُّه مصلحة اليمن وخيره واستقراره ومستقبل أبنائه.

من الواضح أن الحوثي ومن معه يرفضون الحل السياسي، فبعد أن عاش أجواء السلطة والقوة لا يريد أن يتراجع أو يتنازل عما اكتسبه بالباطل، ولكن يجب أن يتذكر الحوثي دائماً أن لكل شيء نهاية، وبعض الأحيان يكون الطرف المتمرد محظوظاً لأن له فرصة في أن يحدد شكل النهاية، بحيث يكون مستفيداً أيضاً، لكن هذه الفرصة لن تكون إلى ما لا نهاية أو أبدية بل لها حدود كذلك.

مشاورات أو مفاوضات أو اجتماعات الكويت التي استمرت 75 يوماً كانت كافية للوصول إلى اتفاق نهائي لو كانت لدى الطرف الحوثي، ومن معه، النية الحقيقية للوصول إلى نهاية سريعة وعادلة لهذا الوضع المأساوي، فما قدمته الحكومة من تنازلات تلو التنازلات، وما قامت به من محاولات بحضور المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ، يجعل قرار فريق الوفد الحكومي بعدم العودة لطاولة المشاورات، بعد توقيعه الاتفاق الأممي يوم الاثنين الماضي، قراراً منطقياً في ظل استمرار رفض الحوثي التوقيع.

لا أحد ينكر حرص الشرعية اليمنية على إحلال السلام، والعالم يشهد أنها قدمت كافة التنازلات الممكنة، بخلاف الانقلابيين الذين لا يريدون لليمن إلا الدمار والخراب.

أما دور دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات فكان ولايزال جهداً من أجل الوصول إلى نهاية ترضي جميع اليمنيين، وتحقن دماء الأبرياء، وهما من أوائل الداعمين للحلول السلمية منذ بداية الأزمة اليمنية.

أما المجتمع الدولي ودول العالم فهي مطالبة في المرحلة الحالية بدور أكبر في دعم اتفاق السلام والوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية في وجه القوى الرافضة للمبادرات وجهود إحلال السلام، وبالضغط الفعلي على الحوثي وصالح للقبول بالقرارات الدولية ومشروع السلام، فالحقيقة التي يجب أن يعرفها كل صاحب ضمير في العالم هي أن إنقاذ اليمن من براثن الحرب الأهلية يحتاج إلى جهد أكبر من دول العالم، وهذا الدور ما زال مفقوداً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا