• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
عودة بريطانيا للخليج
2016-12-07
خليجيون.. نعم نستطيع
2016-12-06
خليجنا الذي يجب أن يكون واحداً
2016-12-05
الإمارات والإصرار على حماية التراث الثقافي
2016-12-04
أسفرت وأنورت يا بوفهد
2016-12-03
الدار أمانة
2016-12-02
2 ديسمبر إنجازات الإمارات والتراث العالمي
مقالات أخرى للكاتب

الإخوان.. لا دين ولا سياسة

تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

في الكويت لا تزال الأسباب التي أدّت إلى مقاطعة المعارضة الكويتية للانتخابات البرلمانية قائمة، إلا أن ممثلي الإخوان في تلك المعارضة قرروا إنهاء المقاطعة والعودة للمشاركة في الانتخابات المقبلة، ومن الواضح أن هذه الخطوة تأتي نتيجة رغبة الجماعة في الحدّ من خسائرها، ومن تراجع مكانتها في المشهد السياسي.

تلك الخطوة كانت في الكويت، والأفعال الإخوانية في الفترة الحالية في منطقتنا كثيرة وغريبة، ولكنها بلا شك غير مفاجئة، ففي الأسبوع الماضي خرج راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة التونسية، وأحد أبرز الشخصيات الإخوانية في العالم، وفي تنظيمهم الدولي، وزعيم الإخوان في تونس، ليعلن فصل جماعته إلى قسمين، الأول دعوي والآخر سياسي، وبدا خطابه جديداً، وكأن من يتكلم ويلقي البيان شخص لا علاقة له بهذه الجماعة التي ما فتئت تتكلم عن دولة الخلافة، وتحارب الدولة الوطنية وتعتبرها أمراً لا يمكن القبول والاعتراف به، واليوم يأتي الغنوشي لينسف كل ذلك ويتكلم عن الدولة الوطنية وأهمية حمايتها من الإرهاب ومن كل الأخطار! بل ويتبنى الديمقراطية.

وفي الوقت نفسه يفصل الدين عن الدولة من خلال شق جماعته إلى قسمين، الأول دعوي والآخر سياسي، وهم الذين كفّروا في الماضي كل من تكلم عن فصل الدين عن الدولة، وها هم اليوم يفعلون ذلك ضاربين عرض الحائط كل ما خدعوا به الجماهير والشباب طوال عقود من الزمان.

بلا شك، يدرك الإخوان حجم الخسائر التي تكبدوها في الشارع، وبين الجماهير العربية والمسلمة منذ اندلاع ما يسمى بالربيع العربي، وهم اليوم أدركوا ما يمكن إدراكه بهدف الحد من خسائرهم المتزايدة، في الكويت على سبيل المثال راهن الإخوان عند مقاطعتهم لانتخابات 2012 على حشد الشارع خلفهم، لكن الشارع الكويتي لم يهتم بالإخوان ولا بمقاطعتهم، بل شارك، ما كشف حقيقة تأثير الإخوان في الشارع الكويتي ومحدودية حضورهم وجماهيريتهم في الكويت، الأمر الذي جعلهم ببيانهم يوم الخميس الماضي يتداركون وضعهم ويحدون من خسائرهم، فأعلنوا مشاركتهم في الانتخابات النيابية المقبلة على الرغم من أن حلفاءهم في المعارضة لم يغيروا مواقفهم وما زالوا مقاطعين، فما الذي يجعل «حدس» تتخلى عمن تحالفت معهم إلا إذا كان السبب قوياً؟

المشهد نفسه تكرر في تونس ومصر، ولو بتفاصيل مختلفة، لذا فإن خطوة الغنوشي، وإنْ كانت تبدو تقدمية، وتغييراً حقيقياً في موقف حركة النهضة، إلا أنها خطوة مريبة، وتبدو تكتيكية أكثر منها تغييراً حقيقياً، فالوضع الذي تعيشه الجماعة يجعلها تبحث عن أي مخرج، وإنْ كان ما يضرب في أساس قيام جماعة الإخوان، لذا يبدو أن النهضة تراوغ من جديد من أجل الوصول إلى كرسي السلطة بطريقة جديدة، ولكنها مكشوفة للجميع بقدر ما هي مريبة وغير منطقية.

الأمنيات شيء والواقع شيء، والتاريخ يقول أشياء أخرى، فتاريخ جماعة الإخوان وتقلباتها وإنكارها لأخطائها يعرفها كل متابع، فهل تخلت جماعة الإخوان هذه المرة عن واحد من أسسها، عن مشروع دولة الخلافة والحكم الديني، وغيرها من الأفكار التي شوهت صورة الإسلام، وأنتجت للمنطقة الجماعات الإرهابية بكل أشكالها وأخطارها؟ بعد ما يسمى بالربيع العربي خسر الإخوان «هيبتهم» كأفراد وكجماعة دينية، واليوم يحاولون ألا يخسروا لعبتهم السياسية، والمعطيات والواقع يقولان إنهما خسروا فرصهم في السياسة أيضاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا