• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
2016-11-30
يوم الكرامة
2016-11-29
«الإمارات ترقى»
2016-11-28
في رحيل المزينة
2016-11-27
حادثة البئر
مقالات أخرى للكاتب

الانتصار في زمن الانتكاس

تاريخ النشر: الإثنين 12 أكتوبر 2015

اختصار للمشهد اليوم، كما قال عنه، معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، «الإمارات ترفع الراية خفاقة، تتصدر التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، وترفع راية العرب خفاقة شامخة، تنتصر مع شقيقاتها في التحالف لمصلحة أهلنا في اليمن وللحق والشرعية لدحر عصابات الحوثيين ومليشيات المخلوع غير الصالح».

مشهد توجته المواقف المبدئية الواضحة للإمارات وقيادتها في رفض المخطط المفضوح لتهديد أمن واستقرار منطقتنا الخليجية، والتصدي بكل قوة لمخطط تقوده طهران بتحريك أدواتها وأذنابها في المنطقة، وفي مقدمتهم «حزب اللات» اللبناني، ومن والاها في العراق وسوريا وكذلك الكويت والبحرين. وأخيراً محاولة استكمال الدائرة لمحاصرة دولنا الخليجية، للنيل من إنجازاتها ومكتسباتها بتحريك الحوثيين وكتائب مرتزقة عفاش في اليمن.

واليوم عندما تتوالى انتصارات الإمارات والتحالف، وتتوالى هزائم المتمردين في اليمن، نجدهم يسعون جاهدين لتشويه ما تحقق على الأرض من تقدم، ويكثفون أنشطتهم الدعائية المشبوهة والمغرضة في تدليس واضح، احترفته آلة الدعاية الإيرانية ومن يسير في فلكها.

وإلى جانب الانتصارات العسكرية التي حققتها قوات الإمارات وشقيقاتها في التحالف العربي، وأوجعت فلول المتمردين، وجعلتهم في حالة من اليأس والاحتضار، أفقدهم التوازن ما شاهدوه من التفاف شعبي إماراتي حول القيادة، ومشاعر الفخر والاعتزاز الجياشة والاحتفاء الشعبي الواسع بشهداء الوطن، وأصابهم بحالة من الهذيان، فلم تعد تميز أبواقهم المأزومة بين ما يجري على أرض الواقع، وأضغاث الأحلام التي صورها لهم أسيادهم في طهران.

كانت مشاعر الوحدة الوطنية والتلاحم الوطني تضيء وتغمر الإمارات من أقصاها كلما زُف شهيد إلى ثراها الطاهر. ومن أسر الشهداء وتضحيات أبنائهم «يُستمد العزم والشموخ»، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وهناك في عدن توالت مظاهر التعبير عن الشكر والامتنان للإمارات قادة وحكومة وشعباً، والإمارات تعيد صياغة الحياة في أرض أراد القتلة واللصوص وناهبو مقدرات الأوطان سلبها. تحدى أبناء عدن ومختلف المحافظات اليمنية كل الظروف والأخطار، وخرجوا ليقولوا «شكراً للإمارات». وخرج إخوة لهم كذلك ليقفوا وقفة شكر وامتنان أمام سفارة الإمارات في لندن وواشنطن وبعثتها في نيويورك، يحيون وقفة العزة ومواقف الكرامة والانتصار للحق وروابط الانتماء والقربى في سجل من ذهب للانتصار.. الانتصار في زمن الانتكاس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا