• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
«المغرب في أبوظبي»
2016-12-08
ضباب في «القفص»
2016-12-07
وتمضي مسيرة الخير
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
مقالات أخرى للكاتب

«صوّت للإمارات» دائماً

تاريخ النشر: السبت 03 أكتوبر 2015

مساء اليوم يٌسدل الستار على ثالث تجربة انتخابية لاختيار أعضاء المجلس الوطني الاتحادي تشهدها إمارات الخير والعطاء في رحاب وآفاق برنامج التمكين الذي أطلقه قائد مسيرة الخير صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في خطابه السامي بمناسبة العيد الوطني في ديسمبر2005.

تجربة هذا العام تميزت بخصائص ومزايا عدة، تصب جميعها باتجاه تعزيز المشاركة الشعبية، وإحداث نقلة نوعية في أداء المجلس، وتفعيل دوره بما يرتقي وطموحات القيادة والغاية من «التمكين»، وكذلك تطلعات أبناء الإمارات الذين عبر حجم مشاركتهم خلال الأيام الثلاثة الماضية للتصويت المبكر عن مقدار اعتزازهم بالتجربة وتدرجاتها وتطورها، والتفافهم حولها.

بلا شك سيشهد اليوم، واعتبارا من الثامنة صباحا وحتى الثامنة المساء، تدفق أبناء وبنات الإمارات على اللجان الانتخابية في مختلف مناطق البلاد، ممن لم يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم خلال أيام التصويت المبكر والتي جاءت لتواكب التسهيلات الواسعة التي أتيحت للناخبين للتصويت في راحة ويسر، بالاستفادة من التقنيات الحديثة المتاحة، والتي تم توظيفها بشكل راقٍ ورائع لهذه الغاية السامية والهدف الوطني الكبير.

ومع قرب اكتمال المشهد الزاهي لتجربة نعتز بها، بالإعلان عن الفائزين في السباق نحو «القبة الزرقاء»، لا يفوتنا التعبير عن التقدير والامتنان للجهد الكبير المتواصل لوزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وكذلك اللجنة الوطنية للانتخابات التي استبقت العرس الانتخابي الكبير ببرنامج شامل وواسع من اللقاءات والندوات وورش العمل، للتعريف بمختلف تفاصيل الاستحقاق الذي تعزز بتوسيع عدد أعضاء الهيئات الانتخابية، المرشح بدوره للتوسع أكثر مع كل منعطف من منعطفات مسار التجربة البرلمانية الإماراتية، وما حوت من حكمة في تدرج النضج وكفاءة الأداء في مختلف مراحلها. لقاءات وندوات شملت مختلف شرائح المجتمع الإماراتي، وهو ما أثمر ذلك الإقبال الذي لمسناه أثناء أيام التصويت المبكر الثلاثة، الأسبوع الماضي، في مشاهد نأمل أن تتجدد اليوم، حيث تسابق كبار السن قبل الشباب، والمرأة قبل الرجل في مشاركة عبرت بالمقام الأول عن حجم الاصطفاف الوطني خلف التجربة باعتبارها منجزا وطنيا صاغته إرادة قيادة تسبق العصر في استشراف المستقبل، وضمان مضي الوطن في مسار الطمأنينة والاستقرار لتتعزز مكتسباته، وتتحصن من أي عبث، ولا نقول لكل مشارك سوى «صوّت للإمارات» دائما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا