• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
2016-11-30
يوم الكرامة
2016-11-29
«الإمارات ترقى»
2016-11-28
في رحيل المزينة
2016-11-27
حادثة البئر
مقالات أخرى للكاتب

إدراك القوانين

تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

كنت في قسم السلع الاستهلاكية بأحد المراكز التجارية الكبرى في العاصمة، عندما لاحظت أن نقاط الدفع فيه، والتي يزيد عددها على الخمس عشرة نقطة يعلو كل منها صندوق بيع السجائر، فعنّ لي سؤال مدير القسم الذي يتبع شركة لها عشرات الفروع في مختلف مدن ومناطق الدولة، وتعد من أكبر سلاسل المحال الاستهلاكية فيها. ففوجئت بعدم إدراكه دخول اللائحة التنفيذية لقانون مكافحة التبغ حيز التنفيذ منذ أكثر من أسبوع، والتي تحظر ضمن ما تحظر، بيع التبغ أو منتجاته في مراكـز البيع عند نقاط الدفع، ويراعى أن تكون في أبعد موقع من نقـطة الدفع داخل المحل.

كما أن اللائحة تشترط على جميع محال «السوبرماركت» والبقالات التي تبيع التبغ ومشتقاته الحصول على ترخيص من الجهات المعنية في كل إمارة من إمارات الدولة. وأن هناك مخالفات مالية على المحال التي تبيع دون ترخيص، تبدأ بعشرة آلاف درهم في المرة الأولى تتضاعف في المرات التالية إلى أن تصل حد إيقاف الترخيص.

وأن المحال المرخصة مطالبة بوضع نسخة من الترخيص في مكان ظاهر بالمنشأة، وعدم عرض، أو بيع التبغ أو منتجاته بجوار أماكن بيع السلع والمنتجات الغذائية أو الصحية، أو المنتجات والسلع المخــصصة للأطفال، أو الأدوات والملابس الرياضـية.

واللائحة تمنع كذلك بيع التبـغ أو منتجاته بمسافة تقل عن 100 متر من دور العبادة، و بمسافة تقل عن 150 متراً من المدخل الخارجي لرياض الأطفال والمدارس والمعاهد والكليات والجامعات.

بعد أن استمع الرجل لما أقول، رد عليّ ببرود، بأنه لا يعلم بصدور اللائحة التنفيذية، وإن كان يعرف بوجود توجّه لإصدار قانون يحظر التدخين في الأماكن العامة، وأنه سيستعلم من إدارة شركته، حول أية إجراءات ستقوم بها بهذا الشأن.

كان تنفيذ اللائحة، محل استنفار كافة الجهات المعنية بتطبيقها، ومراقبة الالتزام بها، وهي جهات عدة لكل منها دورها المحدد ضمن البرنامج الوطني لمكافحة التبغ، وتضم وزارات الصحة والداخلية والدوائر المحلية كالبلديات وأجهزة الرقابة الغذائية وغيرها. كما خصصت وسائل الإعلام تغطيات موسعة منذ بدء العد التنازلي للتنفيذ. ومع هذا تجد أمثال هذا المركز الكبير غير مدرك لتطبيق هذا القانون، والذي لا تعرف بدء سريانه إلا عقب تحرير أول مخالفة وغراماته القصوى التي تصل إلى مليون درهم، وسحب الترخيص وإغلاق المنشأة.

والمثال صورة تعبر عن فجوة بين القانون، الفئات المستهدفة منه، والجهات المسؤولة عن تطبيقه ومتابعة الالتزام بتنفيذه، خاصة عندما تكون أكثر من جهة، وتتداخل الاختصاصات والصلاحيات والمسؤوليات بينها. والأمر ذاته عند تطبيق قانون النقل البري، وتداخل الجهات المعنية بتنفيذه، والتي لا يعلم معها غالبية سائقي الحافلات الصغيرة من غير المواطنين، أن تكرار تحميل الركاب بطريقة غير قانونية تصل عقوبتها للإبعاد عن البلاد.

تلك الفجوة التي أشرنا إليها بحاجة لمعالجة سريعة وفعالة، لضمان إدراك الناس وتفاعلهم لتحقيق الغاية من القانون، والاستفادة من غاياته وأهدافه السامية التي جاءت لخدمة المجتمع وأفراده لأجل الصالح العام.وبالأخص قانون مكافحة التبغ الذي يهدف لبناء جيل سليم في مجتمع خال من أمراض التدخين.

ali.alamodi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا