• الخميس 24 جمادى الآخرة 1438هـ - 23 مارس 2017م
  11:56    توقيف سبعة اشخاص في اطار التحقيق في اعتداء لندن        11:56     قائد شرطة مكافحة الإرهاب: فتشنا ستة مواقع وألقينا القبض على سبعة والمهاجم عمل بمفرده         12:18     وزير الدفاع البريطاني: هناك افتراضات بأن ل "داعش" صلة بهجوم لندن بشكل أو بآخر         12:19    انفجار في مستودع سلاح باوكرانيا وكييف تعتبره "تخريبا"    
2017-03-23
«صانعات المجد».. والأبطال
2017-03-22
منصات وأبواق التضليل
2017-03-21
حديث سلطان
2017-03-20
أسلوب عمل ومنهج حياة
2017-03-19
عقوبة حضارية
2017-03-18
«للخير نمشي»
2017-03-16
رهان الإمارات
مقالات أخرى للكاتب

«أرواح أبطالنا أمانة»

تاريخ النشر: الخميس 10 سبتمبر 2015

مبادرة غاية في الأهمية أطلقتها «أبوظبي للإعلام» باسم «أرواح أبطالنا أمانة» لتوعية أفراد المجتمع بخطورة تداول المعلومات ذات الطابع الأمني أو حتى العسكري.

المبادرة التي تفاعل معها الجميع، واستقطب الوسم الخاص بها على موقع التواصل الاجتماعي أكثر من 113 مليون مشاهدة خلال 24ساعة، تكتسب أهميتها من حساسية الظرف، وأبطال الإمارات من رجال قواتنا المسلحة ينتصرون للحق والشرعية في اليمن الشقيق ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.

البعض قد يتداول من باب الفخر والاعتزاز، وبكل عفوية صوراً لمشاركات أبطال قواتنا المسلحة وأشقائهم في عمليات التحالف من دون أن يتبادر إلى أذهانهم وجود أذناب يتربصون بأولئك الأبطال، ويحاولون التوصل إلى مواقعهم بغرض محاولة النيل منهم، أو استخدام أية معلومات متداولة وإعادة توظيفها بصورة مغلوطة لأجل التأثير والتقليل من معنويات قواتنا أو بلبلة الرأي العام وتشويه الحقائق حول مشاركة هؤلاء الصناديد الذين يذودون عن خطر يتربص ببلادنا ومنطقتنا الخليجية عبر بوابة اليمن من خلال تلك العصابات والمليشيات الحوثية وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح بعد أن أصبحوا دُمى بيد إيران، واعتقدوا أن بإمكانهم العبث بأمننا واستقرارنا وتعريض مستقبل أجيالنا القادمة للخطر.

وشاهدنا كيف فقدت الآلة الإعلامية الإيرانية والحلقات والدوائر الخسيسة التابعة، الاتزان وهوت إلى درك مشين بلا قرار، أمام تضحيات أبطالنا وشهدائنا في اليمن، فطفقت تنسج الأكاذيب وتختلق الوقائع بغية النيل من هذه الصورة الزاهية المشرفة التي قدمها أبناء الإمارات، وهم ينتصرون للحق ونجدة أهلنا في اليمن. وما شهدنا من تلك الأبواق الحاقدة والدنيئة خلال الأيام القليلة الماضية مجرد أنموذج لحجم الحقد والغل الذي يشتعل في صدورهم تجاه الإمارات، وكافة دول مجلس التعاون الخليجي لوقوفها في وجه مخططاتهم ومؤامراتهم المتواصلة.

«أرواح أبطالنا أمانة»، مبادرة تعزز الوعي والمسؤولية الوطنية عند الجميع على أرض الإمارات الغالية، وطن الإباء والفداء، والتضحيات الجليلة، وطن تداعى أبناؤه من السلع وحتى الفجيرة تحت راية «البيت متوحد»، يسطرون أروع صور التلاحم الوطني بين القيادة والمواطنين، وسط مشاعر متأججة من الولاء وقوة الانتماء للوطن والقيادة، والفخر والشرف والاعتزاز بمشاركات القوات المسلحة وتضحيات شهداء الإمارات، مبادرة تستوجب التفاعل معها بقوة، وتتطلب يقظة الجميع لأجل إمارات العز والوفاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا