• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
2016-11-30
يوم الكرامة
2016-11-29
«الإمارات ترقى»
2016-11-28
في رحيل المزينة
2016-11-27
حادثة البئر
مقالات أخرى للكاتب

«لا عذر لمقصر»

تاريخ النشر: الأحد 02 أغسطس 2015

أصداء واسعة لهذه العبارة التي ختم بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تغريداته، في أعقاب اطلاع سموه على سير العمل في الخطة الاستراتيجية للحكومة للأعوام 2014-2016، من خلال مؤشرات الأداء لـ 45 جهة.

أصداء تفاعلت مع الرسالة القوية، الحازمة، الواضحة، التي حملتها العبارة التي تشدد على ضرورة المضي وبقوة، نحو إنجاز أهداف وغايات كل مرحلة من مراحل خطط العمل بما يعبر عن تطلعات وطموحات القيادة لارتياد المراتب الأولى في كل المؤشرات للوصول للهدف الأسمى، وهو تحقيق المركز الأول ـ كما ينشده عاشق المركز الأول ـ لإسعاد شعب الإمارات وكل من يقيم على أرضها، بتقديم خدمات متميزة ومميزة عن طريق أسرع الحلول، وأنجع وأرقى الممارسات في مختلف القطاعات والصعد الخدمية والإنتاجية على حد سواء، وأيضاً على مستوى تطوير البنى التحتية.

ولا شك تتيح مؤشرات الأداء هذه للمسؤول عن كل قطاع التعرف إلى نقاط الضعف ومكامن القوة في إداراته، وتوفير كل الظروف لتقويم ما اعتل والمضي نحو رحلة الأداء المتميز لتظل الإمارات ومؤسساتها في الصدارة دائماً.

وكان سموه قد أشار إلى وجود فرق عمل متكاملة تتابع 3000 مؤشر لضمان حسن سير خطة الاستراتيجية والمشاريع التشغيلية. مؤكداً بأن الحكومة توفر لجميع الوزراء إمكانية متابعة كافة مؤشرات عملهم وسير مشاريعهم وخططهم عبر الهاتف المحمول، و«لا عذر لمقصر».

الأصداء الشعبية الواسعة للعبارة تحمل في طياتها كذلك حجم الاعتزاز والتقدير لوتائر سير العمل في مختلف قطاعات ومرافق العمل الحكومي الذي شهد نقلات نوعية ودعت في الكثير من محطاتها تلك العبارة التقليدية بأنه «ليس بالإمكان أبدع مما كان». ولا أدل على تلك التغيرات والنقلات النوعية التحول الواسع باتجاه الحكومة الذكية، وأصبحت معه العديد من الخدمات الحكومية متاحة عبر تطبيقات الهواتف الذكية، بينما لا زالت الكثير من المجتمعات الأخرى غارقة في عبارة« راجعنا بعد أيام، ومعك كل المستندات والأوراق المطلوبة». ولم يكن هذا الشوط الكبير ليتحقق لولا المتابعة الميدانية اللصيقة للقيادة الحكيمة، وتحديد الأهداف بكل وضوح من خلال رؤية واضحة ومحددة تجلت في «رؤية الإمارات 2020» لتكون من ضمن أفضل الحكومات على مستوى العالم، وأمام هذا الإصرار والتصميم والمؤشرات بالفعل «لا عذر لمقصر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا