• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
2017-11-23
مبادرات.. ومبادرات
2017-11-22
بناء.. وتحصين العقول
2017-11-21
دارك.. «أمن وأمان»
2017-11-20
نهر من بشر
2017-11-19
سهم.. ورؤية
2017-11-18
« آخر ميل»
2017-11-16
رعاية المساجد
مقالات أخرى للكاتب

ضباب في «القفص»

تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

في مثل هذه الأوقات من كل عام يصدر المركز الوطني للإرصاد والزلازل تحذيراته للجمهور من تشكل الضباب في مناطق متفرقة من الدولة والساعات المحتملة لذلك، لأخذ الحيطة والحذر، ولا سيما لسائقي المركبات.

كما تقوم وزارة الداخلية وإدارات الشرطة المختلفة بإطلاق تحذيراتها وإرشاداتها ومناشداتها للجمهور والسائقين بتوخي الحيطة والحذر والالتزام بالسرعات المحددة، وعدم استخدام الإشارات الرباعية، والتوقف عند أقرب مكان آمن على جانب الطريق، وعدم مواصلة السير إذا كان الضباب كثيفاً وتعذرت معه الرؤية. وتقوم بإطلاع الجمهور أولاً بأول على التطورات.

وتسمح الجهات الرسمية بدورها وبناء على توجيهات عليا لموظفيها والعاملين لديها بالتأخر عن مواعيد بدء الدوام الرسمي، حرصاً على سلامتهم، ولضمان وصولهم إلى وجهاتهم سالمين.

كما حرصت الدولة على إقامة شبكات الطرق الداخلية والخارجية، وفق أعلى المعايير والمواصفات العالمية في مجال السلامة، وأنفقت المليارات من الدراهم لأجل ذلك، بل استبدلت مصابيح الإضاءة العادية على تلك الطرق بأخرى خاصة لتضيء في مختلف الظروف المناخية.

جهود كبيرة ومتكاملة من الجهات كافة، ومع هذا تطالعنا حوادث مؤلمة تذهب ضحيتها أرواح بريئة، وتسجل معها إصابات بالغة وخسائر كبيرة، نضع معها الضباب في قفص الاتهام، بينما الخلل والسبب الحقيقي هذه الأخطاء البشرية التي يتسبب بها بعض السائقين ممن لا يتوخون الحذر في قيادتهم، ولا يميزون بين الظروف المناخية، فتجدهم على الرغم من ظروف الضباب الكثيف ينطلقون بسياراتهم بسرعات جنونية غير ملتزمين بالسرعات المحددة أو مسافات الأمان المتعارف، لذلك تجدهم عند أي طارئ على الطريق لا يستطيعون السيطرة على مركباتهم فتقع هذه الحوادث الجماعية التي تشارك فيها العديد من السيارات، تصل في بعض الحوادث لأكثر من عشرين سيارة في حادث واحد، كما شهدنا مؤخراً على طرقنا الخارجية، خاصة خلال ساعات الصباح الأولى.

في دول أوروبية عدة لا يكاد الضباب يغادرها لا نسمع بحوادث كالتي تقع عندنا، لأن وعي السائقين ومستخدمي الطرق يساهم في الحد من وقوع الحوادث على الرغم من ضيق الطرق والشوارع هناك. وأعتقد أن الوقت قد حان لوزارة الداخلية ودوائر المرور وكذلك شركات التأمين لمراجعة إجراءاتها بحق المتسببين في الحوادث المرورية خلال أوقات الضباب، فالأمر بلغ مستويات غير مقبولة من الاستهتار بأرواح الناس والسلامة العامة، والاستخفاف بالأنظمة والقوانين المرورية.. وسلامتكم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا