• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
ضباب في «القفص»
2016-12-07
وتمضي مسيرة الخير
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
مقالات أخرى للكاتب

راعي البشارات.. أسعدتنا

تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

كعادته دائما في التواصل مع المواطنين والاطمئنان على أحوالهم، كان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يزور منزل المواطن سهيل شاهين المرر والتقى أفراد أسرته وأقاربه والحضور عندما حرص على نقل بشارته للجميع بأن قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بخير وعافية، وصحته ولله الحمد طيبة.

وما أن سطعت البشارة حتى غمر أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها ومحبيها خارج الدولة مواقع التواصل الاجتماعي بأصدق وأعذب الدعاء متضرعين لله عز وجل، وفي رحاب هذا الشهر الفضيل الكريم أن يمن على خليفة الخير بموفور الصحة وكمال العافية، ويمد في عمره ويبارك في عمله، ويديمه ذخرا للوطن وأبنائه ليواصل مع إخوانه مسيرة الخير والنماء والعطاء التي تمتد عطاءاتها إلى كل مكان.

المشاعر الفياضة التي تجلت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، تعبر عن مكانة قائد الوطن في قلوب أبنائه، تروى مكانته المتفردة في قلوب أسرها بكريم خصاله وشمائله، وأياديه البيضاء ومبادراته الرفيعة للاعتناء بهم ورعايتهم في رغد من العيش والحياة الكريمة الهانئة. وتعبر كذلك عن التلاحم القوي والارتباط المتين بين قيادة الوطن ومواطنيه، تلاحم وطني فريد يضرب به المثل في الاعتزاز بعرى الروابط بين الحاكم ورعيته، تلاحم يعد من قيم وشيم مجتمع الإمارات الذي ارتبط بحكامه بوشائج وعرى متينة عبر العصور، حيث اعتادت مجالس الحكام المشرعة الأبواب على استقبال واحتضان الجميع والعمل لأجل إسعادهم وتلمس احتياجاتهم، وجعلها من نواميس العهود الزاهرة في أرض الإمارات، وأثمرت إنجازات في كل مجال وميدان.

وفي ذلك المقام الطيب حرص سمو ولي عهد أبوظبي على تذكير الجميع بضرورة توخي الحيطة والحذر والتيقن والتثبت من الأخبار والمعلومات قبل تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حتى يكون استخدامنا للتقنية الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي لكل ما فيه خير مجتمعنا ووطننا، كما قال سموه.

والحقيقة أن الكثيرين يتداولون ما يجيء عبر تلك الوسائل، كما لو كانت حقائق مسلم بها، من دون تدقيق أو تمحيص، ويضعون أنفسهم في موقف يمكن أن يضعهم تحت طائلة القانون في أي لحظة إذا ما اقتضى الأمر.

كما أن البعض يعتقد انه بالتخفي خلف أسماء وصور شخصيات عامة، يستطيع نشر وترويج أخبار عنها بعيداً عن المسؤولية القانونية التي تترتب على ذلك النشر والتداول، وكثيرون أيضا يجهلون العقوبات المشددة بحق مروجي الشائعات، والتي تصل أحيانا للسجن عشر سنوات.

مشاعر الحب والوفاء لقائد المسيرة خليفة الخير، حفظه الله، ستظل من شواهد الاعتزاز برمز هذا الوطن وعنوان عطائه، وشاهد من شواهد أصالة شعب ووفائه للمقام السامي لقائد امتدت بصماته وأياديه البيضاء من خلال مبادراته المتفردة إلى كل بقعة من إمارات المحبة والوفاء، ومضت في عون الشقيق والصديق في أصقاع الأرض. مشاعر ترتفع الأكف معها بالتضرع للخالق عز وجل أن يديم على سموه موفور الصحة والعافية، وعلى الإمارات نعم الأمن والأمان والرخاء والازدهار، و”أن يحمي الجميع من شرور المتربصين والمغرضين”، ويا راعي البشارات .. أسعدتنا.

ali.alamodi@admedia.ae

     
 

اللهم انعم على القائد بالعافية

اللهم انعم على سمو الشيخ خليفة رئيس الدولة حفظه الله بأتم الصحة ووالعافية وطول العمر والتوفيق دائماً وابداً واحفظه من كل شر

طارق علي ناصر محمد | 2014-07-08

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا