• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م
2017-10-23
الإرهاب يندحر
2017-10-22
التحدي.. الرسالة والهدف
2017-10-21
الصحيفة.. الصرح
2017-10-20
حكومة عبور«المئوية»
2017-10-19
«المهارات العالمية»
2017-10-18
هوية «أدنوك»
2017-10-17
دقيقتان
مقالات أخرى للكاتب

أكاديمية أبوظبي الحكومية

تاريخ النشر: الأحد 01 أكتوبر 2017

عديدة هي الرؤى والبرامج والخطط الاستراتيجية التي شهدتها الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والتي تبلورت خلالها محاور تنفيذ خطة مئوية الإمارات2071، التي جرى إطلاقها.

وفي هذا الإطار، برز جهد من الجهود الطيبة المباركة على طريق الإعداد والاستعداد للمستقبل، يتمثل بالتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بإطلاق مشروع إنشاء أكاديمية أبوظبي الحكومية، والتي تعد الأولى من نوعها في الإمارات، بهدف تعزيز كفاءة القطاع الحكومي، وإعداد الكفاءات الحكومية عن طريق تطوير البرامج التدريبية لمنتسبي القطاع الحكومي في إمارة أبوظبي والإشراف عليها.الأكاديمية التي ستنطلق برامجها في النصف الثاني من العام المقبل 2018 ستوفر الفرص التدريبية لكافة موظفي دوائر ومؤسسات الإمارة مما سيجعلها «المحرك التطويري» على مستوى إمارة أبوظبي لرفع كفاءة الموظفين من جهة، والاعتناء بالمواهب القيادية المبدعة من الجهة الأخرى على طريق رفد وإثراء التجربة الإماراتية المتميزة في الأداء الحكومي.لقد كان الاهتمام المبكر بتطوير الأداء الحكومي والارتقاء به أحد روافع البناء الحديث للدولة العصرية والذي أولت له القيادة الرشيدة كل الرعاية والدعم والمتابعة، وتجسد ذلك في العديد من برامج التميز الحكومي التي اعتمدت خلال السنوات الماضية برعاية قائد مسيرة الخير صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتشهد سنويا تنافسا شريفا وقويا بين مختلف الجهات والدوائر الحكومية لتصدر مراتبها الأولى.

كما كانت تلك البرامج التحفيزية عاملاً مؤثراً وإيجابياً أسهم في تحقيق الإمارات مكانة ريادية في المؤشرات الدولية التي ترصد كفاءة أداء الأجهزة الحكومية وعززت من تنافسية الدولة في مختلف الميادين والمجالات.

إن إطلاق أكاديمية أبوظبي الحكومية يمثل رسالة التزام وتصميم على أن مسيرة التطوير والابتكار والإبداع ستمضي بوتائر سريعة تقوم على الاستزادة من العلم وصقل المهارات وتطوير الذات، والمطلوب التفاعل معها بإيجابية والانخراط ضمن برامجها لضمان التميز باعتباره مفتاح التفوق لضمان الوصول للهدف الاستراتيجي لرؤية الإمارات2021 وأبوظبي2030، ومئوية الإمارات بأن نكون من أفضل دول العالم. روح إماراتية لا تعرف السكون أو الجمود وتسعى دوماً للارتقاء بالوطن والمواطن نحو الرقم 1.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا