• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م
2017-09-20
«تحدي الترجمة»
2017-09-19
دوماً نحو الأفضل
2017-09-18
مبيد الإشاعات
2017-09-17
نحو أفق جديد
2017-09-16
دولة «شريفة»
2017-09-14
توعية الجاليات
2017-09-12
«رخصة السعادة»
مقالات أخرى للكاتب

«خدمات1»

تاريخ النشر: الأربعاء 13 سبتمبر 2017

في الإمارات قيادة لا تكتفي بالتخطيط للمستقبل، وإنما تجعلنا نعيش المستقبل، وتلك خلاصة رؤية ثاقبة تعمل بدأب لإسعاد مواطنيها والمقيمين على أرضها بتوفير كل ما يسهل حياتهم وشؤونهم بتيسير إنجاز معاملاتهم.

بينما كنا مبهورين بطريقة إنجاز مراسم زواج غير تقليدي شهده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لعريس وعروس من فريق عمله، أطلق سموه مركزاً نموذجياً لخدمات 14 جهة حكومية بالاشتراك مع تقنية واتسون للذكاء الصناعي والروبوتات الذكية، وتحت اسم «خدمات1»، بهدف تجميع الخدمات في زيارة واحدة، وعبر بوابة واحدة، ومع موظف واحد يمثل الجهات الحكومية المشاركة.

وقد أكد سموه لدى إطلاق المركز، أنه البداية التي سيتبعها إطلاق مراكز وخطوات أخرى، وأنه «إبداع سيجر إبداعات» ولن نقف، لأن هدفنا المركز الأول عالمياً في الخدمات الحكومية بحلول 2020.

وفي إطار حرص سموه على استقبال وتشجيع الأفكار التطويرية وتلقي المقترحات أكد أن المركز «سيكون مختبراً لتجربة كافة اقتراحات الجمهور التطويرية، ويضم منصة تجمع الجمهور مع الحكومة لمناقشة هذه الأفكار بشكل يومي».

حرص متواصل من قيادتنا الرشيدة ليس فقط على تسهيل خدمة الجمهور، وإنما إسعاده، وفي هذا الإطار نستذكر الجهود الدؤوبة لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي لتحقيق الأداء الذكي للدوائر، ولعل أسطع مثال على ذلك، بوابة تراخيص البناء الموحد في بلدية أبوظبي، تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورؤية «أبوظبي 2030»، وهي الجهود والمبادرات التي كانت أحد ثمارها حصول أبوظبي على المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط في مؤشرات المدن النابضة، وفقاً للتقرير الصادر عن جامعة نافارا الإسبانية لعام 2017، والذي يعد أحد أهم المراجع لتقييم المدن الذكية على مستوى العالم.

جهود ومبادرات تسير بخطى ووتائر متسارعة تسابق الزمن والعصر، ولا تقبل مبررات المتعثرين ممن لا يعترفون بوجود خلل هنا أو هناك، بل يسارعون بإلقاء اللوم على شرائح من جمهور مراجعيهم بأنهم غير قادرين على التعامل مع التقنيات الحديثة والتطبيقات الذكية.

نقول لهم، استلهموا الأداء من روح مبادرات القيادة وحرصها على «مناقشة أفكار الجمهور»، وشكراً لمن جعلنا نعيش المستقبل.

[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا