• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-08
ضباب في «القفص»
2016-12-07
وتمضي مسيرة الخير
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
مقالات أخرى للكاتب

«الزين» في المغرب

تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

على مدى سنين عدة أتردد على المغرب الشقيق، البعيد جغرافيا، القريب وجدانيا، سائحا وزائرا وضيفا على مهرجاناته العديدة، الثقافية والفكرية تحديدا، والتي تقام على مدار العام في مدنه المختلفة ذات الجغرافيا والتضاريس المتنوعة.

دخلته عبر صالات السفر المكتظة بركاب الدرجة السياحية، ومن القاعات الشرفية في ذات المطارات، توغلت فيه من تطوان وطنجة شمالا وفاس ومكناس وحتى أكادير والعيون جنوبا، وما بينهما من مدن وقرى وبلدات تحمل في أغلبها أسماء وأضرحة لمن يرونهم أولياء الله الصالحين.

ركبت مع بسطاء الناس «الطاكسي الكبير» وموديلاته التي يعود بعضها لما قبل «ازديادي»، يتنقلون بها نحو أماكن بعضها ناء وأخرى مجاورة، أحاديثهم المشتركة مكابدة أعباء الحياة، والسعي للقمة العيش الشريف.

كما تنقلت بـ«الطاكسي الصغير»، وقطارات وعربات «المترو» الزاهية والنظيفة، ومحطاتها الأكثر نظافة وأناقة في الرباط ومراكش والدار البيضاء.

أحدث زياراتي كانت قبل أيام من ضجة واسعة أثارها فيلم «الزين لي فيك»، الذي يصب في ذات الاتجاه الذي يريد أعداء المغرب دمغه به مرتعا للمتعة الرخيصة والابتذال. دون أن يدركوا أن «الزين» الدائم التواجد في المغرب يتجسد في روح الملايين من شعبه العظيم وتاريخه الأعظم. رجال ونساء شرفاء يأسرونك بكرمهم ونبلهم في بلد يعد قبلة أجداد الأجداد الذين جاؤوه من جزيرة العرب، والفاتحين الأوّل في أرض كانت موئلا ومنطلقا لفتح عظيم باتجاه الأندلس وأوروبا، وظلت دوما مهدا لتلاقح الثقافات والتعايش بين الأديان والأعراق لتُبني الحضارات.

«الزين» الذي نراه في المغرب، مساره الوطني وتجربة بنائه السياسي الذي يستلهم الحكمة والنضج على امتداد تاريخه المعاصر منذ قائد الاستقلال محمد الخامس، ومرورا بمرحلة الحسن الثاني رحمهما الله، وحتى اليوم في عهد الملك محمد السادس ومعركته التنموية للقضاء على الفقر والعشوائيات ووضع أقتصاد البلاد في مسار يليق بأرض غنية بالإنسان والثروات الطبيعية، وبالخصوص الزراعة والمصايد البحرية.

وعلى امتداد كل العصور ظل المغرب وفيا لانتمائه العربي والإسلامي وفضائه «الآورومتوسطي»، وأقرب وأبلغ مثال، مشاركته أشقاءه في عمليتي «عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل».

سيظل «الزين» في المغرب عصيا على خدوش الذين يعانون عمى البصر والبصيرة مهما طغى ضجيجهم، وعلت أبخرة شعوذتهم وتخرصاتهم.

     
 

النيل من الشرفاء

مقال رائع نقلنا إلى الجزء البعيد من وطننا الكبير والذي نجهله فشكرًا لكاتبنا المخضرم

ع | 2015-05-30

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا