• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
ضباب في «القفص»
2016-12-07
وتمضي مسيرة الخير
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
مقالات أخرى للكاتب

عبث بالمستقبل

تاريخ النشر: الأربعاء 12 أكتوبر 2016

تابعت معاناة طالب تعرض لتعسف بعد أن نزل عليه كالصاعقة قرار إدارة المدرسة الخاصة التي يدرس بها في عاصمتنا الحبيبة إعادته للصف الأدنى من الذي التحق به، تنفيذاً لما قالت الإدارة إنه قرار صادر من مجلس أبوظبي للتعليم.

في البداية، اعتقدت أنها مشكلة الطالب الذي تابعت قصته، وقد كان من الطلبة المتفوقين، قبل أن أكتشف وجود عشرات الطلاب ضحايا الإجراء الغريب في تطبيق القرار الذي يقضي بإعادة الطلاب صفاً واحداً عن الصف الذي هم فيه إذا ما انتقلوا من مدرسة تدرس المنهاج البريطاني إلى أخرى تدرس الأميركي.

المعاناة في الأمر أن المدارس الخاصة كانت قد بدأت التسجيل للعام الدراسي الحالي مبكراً منذ مارس وأبريل ومايو ويونيو، وتسلموا الرسوم من أولياء الأمور. وبدأ العام الدراسي أواخر أغسطس، وانتظم الطلاب في صفوفهم، وبعد نحو شهرين من الدراسة صدر بحقهم الإجراء الصادم الذي لا يقره عقل أو منطق، ليدفع الطلاب ثمناً باهظاً من العمر، ويضيع جهد عام دراسي عليهم. ولا يحس بمرارة الأمر سوى الطالب المتفوق الذي يصل الليل بالنهار ليحقق النجاح والتفوق في زمن يفترض فيه رعاية المتفوقين، وتشجيعهم بالدعم والرعاية والاهتمام. ومن أبسط الأشياء التي نعرفها، أن أي قرار يصدر لا يتم تطبيقه بأثر رجعي خاصة في القوانين، ففي القضاء على سبيل المثال، لا يعاقب مدان بأحكام قانون قديم بمواد القانون الجديد أو المعدل بأثر رجعي.

نسمع كثيراً في بلدان التجارب التعليمية الناجحة كيف تأخذ بيد الطالب المتفوق، وأحياناً تجد صبياً لم يتعدَ الثانية عشرة من العمر يلتحق بالدراسة الجامعية مختصراً الزمن والمراحل تقديراً لنبوغه، بينما البعض في مدارسنا وإدارة التعليم الخاص في المجلس لا يزالون على بيروقراطيتهم في التعامل مع الطلاب المتفوقين.

ما جرى عبث بمستقبل الطلاب، ويقدم للنشء المتضررين من الإجراء درساً مجانياً في الارتجال من قبل إدارة التعليم الخاص في مجلس أبوظبي للتعليم، وكذلك من المدارس الخاصة التي لم يكن لها من هم في البداية سوى تسجيل أكبر عدد من الطلاب، وعندما وقعت الواقعة تنصل الجميع من مسؤولياته، وتركوا الطلاب في هذه الدوامة التي وجدوا أنفسهم فيها، وسيدفعون ثمنها عاماً دراسياً كاملاً إنْ لم يتراجع المجلس عن القرار أو يعلن حلاً توافقياً بشأنه يراعي مصلحة الطلاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا