• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
2016-11-30
يوم الكرامة
2016-11-29
«الإمارات ترقى»
مقالات أخرى للكاتب

صيف..وكهرباء

تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

مع تزايد ارتفاع لهيب درجات الحرارة هذه الأيام، يشتد الضغط والأحمال على شبكات خطوط الكهرباء، وتتميز الشبكة في أبوظبي بطاقة عالية تتعامل مع زيادة تلك الأحمال، بصورة تؤكد حجم الاستثمارات الكبيرة التي تم ضخها في مشاريع البنية التحتية، خاصة في مجال الطاقة وإمداداتها التي تمضي نحو آفاق غير مسبوقة، ونحن في رحاب مشاريع الطاقة النظيفة والمتجددة، وحتى الطاقة النووية للاستخدامات السلمية.

ويتذكر جيلي تلك الأيام الخوالي من سبعينيات القرن الماضي عندما كانت الكهرباء تنقطع إذا ما تم تشغيل أكثر من مكيف في المنزل الواحد، أو عندما يضعف التيار رويداً رويداً قبل أن يستعيد قوته فجأة ويضرب الأجهزة خائرة القوى، فتصبح هامدة.

كانت مشاهد من ماضٍ ليس بالبعيد، تختزل حجم ومقدار التحولات السريعة والمتلاحقة في الدولة والنقلة الهائلة التي تحققت في مسيرة البناء والتنمية على أرض الإمارات.

واليوم معاناة شرائح كثيرة من الناس مع الكهرباء انتهت تقريباً، ولكن تطل بين الفترة والأخرى معاناة من صنع بعض ملاك البنايات والسكان على حد سواء، ولأسباب مختلفة ومختلقة.

قبل أيام تابعت، معاناة عشرات الأسر في إحدى بنايات شارع الشيخ راشد بن سعيد (المطار القديم) بأبوظبي جراء عطل الكهرباء ونظام التكييف، وهي معاناة دخلت أسبوعها الثاني، ومرشحة للاستمرار، ولا يشعر بوطأتها سوى الأسر، وغالبيتهم من المقيمين الآسيويين، الذين اختار مالكو السيارات منهم المبيت في سياراتهم مع خطورة مثل هذا الأمر، ومنهم من لجأ للإقامة مع أقارب أو أصدقاء ريثما تنجلي الأزمة.

وقبل يومين اضطرت إدارة أحد المستشفيات الخاصة في العاصمة لإجلاء مرضاها المُنومين، ونقلهم إلى فرع المستشفى ذاته في منطقة المصفح بسبب عطل فني قطع الكهرباء عنه، وبالتالي التكييف وتشغيل الأجهزة والمعدات الحيوية على الرغم من وجود ثلاثة مولدات للكهرباء تابعة لمقر المستشفى الواقع في قلب العاصمة.

وعندما تقترب من الحالتين الصارختين لمعاناة، الكهرباء طرف فيها، تدرك أن السبب ليس من إمدادات الكهرباء المتوافرة بقوة، وإنما لسوء الصيانة والمتابعة من قبل فئة من ملاك البنايات وإدارات بعض الجهات، كما في حالة المستشفي الذي أشرت إليه، وإلا ما جدوى وجود ثلاثة مولدات احتياطية لتوليد الكهرباء إذا كانت عاجزة عن العمل عند الطوارئ، والحالات التي وجدت لأجلها.

كما أن إهمال الصيانة والمتابعة يقود لما هو أخطر من ذلك، وما أرتفاع حوادث الحرائق خلال الصيف سوى مثال لواقع التجاهل، وعدم الاعتناء والاهتمام بصيانة شبكات الكهرباء والمحولات وغيرها من الأدوات والمعدات. وأسهم أشتراط دوائر الدفاع المدني بتوفير أنواع من المحولات التي تفصل التيار تلقائياً في البنايات الجديدة عند حدوث أي ماس كهربائي، أسهم في الحد من الكثير من الحوادث التي لا تحمد عقباها. بينما توجد منشآت وأمكنة سكنية وحيوية عديدة تفتقر لأبسط الإجراءات الاحترازية، والخاصة بوسائل الحماية والسلامة العامة، مما يستوجب تكثيف حملات رجال الدفاع المدني لكشف تلك المخالفات التي أصبحت في أحيان كثيرة من وسائل ابتزاز السكان لفرض واقع جديد، ورفع الإيجار مقابل نسمة هواء باردة وسط لهيب الصيف ولزوجة الرطوبة العالية.

ali.alamodi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا