• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
2016-11-30
يوم الكرامة
2016-11-29
«الإمارات ترقى»
مقالات أخرى للكاتب

«أساطين الدجل»

تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أكتوبر 2016

ذات مرة، وفي إحدى حروب آلة الحرب والعدوان الإسرائيلية على غزة، قامت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» بإيقاف مراسلة لها هناك بحجة تغطيتها غير المتوازنة، وتهدج صوتها عند نقل الأحداث، بما يؤثر في مصداقية النقل.

نظر البعض حينها بإعجاب للموقف «المهني»، والحرص على المصداقية من الهيئة العالمية، ولكنه كان موقفاً من مواقف المعايير المزدوجة للهيئة العتيدة التي انكشفت، وتعرت مصداقيتها أمام الرأي العام، وانكشفت «مهنيتها» غير المهنية في العديد من الأحداث، خاصة عندما يتعلق الأمر بالإمارات وبلداننا الخليجية.

أحدث تلك المواقف طريقة نقلها، وتغطيتها للهجوم الفاشل التي تعرضت له سفينة إماراتية مستأجرة لقواتنا المسلحة على يد الميليشيات الحوثية والانقلابية أثناء رحلة عودتها من ميناء عدن، بعدما نقلت مواد إغاثية وإنسانية لأهلنا في اليمن الذين يعانون ظروفاً قاسية جراء استمرار الميليشيات المدعومة من إيران المضي في غيها.

هذا الموقف وطريقة التناول لهذه الوسيلة وغيرها من الوسائل التي يطل منها وينشط «أساطين الدجل»، تكشف إلى أي حد أصبحت المهنية والمصداقية، كلمات للاستهلاك والاتجار.

الإمارات تفخر وتعتز بمشاركتها في التحالف العربي لإعادة الأمل، ومن قبلها عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، إدراكاً منها لخطورة المخطط الذي استهدف أمن واستقرار منطقتنا الخليجية من خلال بوابة اليمن، التي اعتقد القابعون في طهران أنها ستكون سهلة العبور والاختراق، بتحريك أدواتهم وأتباعهم في صنعاء من ميليشيات حوثية انقلابية وقوات المخلوع غير الصالح.

منذ بدء المشاركة الإماراتية الفعالة ضمن التحالف العربي لنصرة الشرعية في اليمن، كانت الشفافية سمة بيانات القيادة العامة للقوات المسلحة بإطلاع الرأي العام أولاً بأول على مستجدات وتطورات المشاركة، ولكن «أساطين الدجل» وأولئك الذين يضعون انتماءاتهم الحزبية وولاءاتهم المذهبية فوق الممارسات المهنية الصحيحة، لا يألون جهداً في قلب الحقائق وحرف البيانات الرسمية الواضحة لإرضاء أهوائهم ومصالحهم الضيقة. كشفت ممارساتهم وطريقة إدارة وتحرير الأخبار في الهيئة إياها، بأن لا علاقة لهم بأية مهنية أو موضوعية، وبالتالي فهي غير جديرة بأي احترام أو متابعة من قبل الباحثين عن الحقيقة.

الإمارات بمنجزاتها والمكتسبات التي حققتها لشعبها، والقوة التي بنتها لتكون حصناً للوطن وعوناً وسنداً للشقيق والصديق، أصحبت هدفاً لهم ضمن الحرب الإعلامية والنفسية الجارية، ونتصدى لها بالمزيد من التلاحم الوطني والشفافية والتمسك بنهجنا والالتفاف حول قيادتنا، والنصر حليفنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا