• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-10
«المغرب في أبوظبي»
2016-12-08
ضباب في «القفص»
2016-12-07
وتمضي مسيرة الخير
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
مقالات أخرى للكاتب

في عصر الأداء الذكي

تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

في عصر الأداء الذكي والتطبيقات الذكية الذي يتحفز لتجاوز مرحلة العمل الإلكتروني، يستغرب المرء عندما يسمع عن ممارسة بيروقراطية ما زالت تعشعش هنا أو هناك.

وقبل أيام تابعت مشاهد من قاعة استقبال المتعاملين في مبنى إدارة الإقامة وشؤون الأجانب في أبوظبي أو ”الجوازات المحلية”- كما ُتعرف شعبيا -. عندما تزايد طوابير المراجعين أمام أحد الموظفين المسؤولين عن استلام المعاملات بسبب تضارب الأوراق المطلوبة، وعدم إلمام موظف الاستقبال بها، فما كان من فريق المتابعة في الإدارة إلا النزول وإعادة التنظيم للقضاء على تكدس لم يكن يليق بإدارة تابعة لوزارة تخصصت في حصد حصة الأسد من جوائز التميز والأداء الراقي في كل دوراتها.

وفوجئ مراجع بطلب شهادة من “المرور” بأن لا مخالفة مرورية عليه، في وقت يفترض أن الربط الإلكتروني بين الدوائر يتيح معرفة ما إذا كانت هناك مخالفة من عدمها. وبالتالي اضطر ذلك المراجع لمغادرة المكان للعودة في اليوم التالي لإنجاز معاملة كانت تتم في دقائق وفي ذات الإدارة قبل شهور عدة، حيث يفترض تطور الأداء لا تراجعه.

ومؤشر تراجع مستوى الإنجاز في أي جهة ذات صلة بالجمهور ومعاملاته، هو وجود الطوابير وساعات الانتظار الطويلة والمرهقة والتي تمثل خسارة لكل الأطراف، فالمراجع موظف كذلك في جهة أخرى أو صاحب عمل خاص، كل دقيقة مهدرة تكلفه الكثير ماديا ومعنويا. ويدفع ثمنها الكل، وتنعكس سلبيا على الجميع.

ونفس الشيء عند “مواقف” حيث تتفاوت وتختلف اشتراطات ومتطلبات استخراج تصريح “مواقف” من موظف إلى آخر. تجد أحدهم يكتفي بعقد الإيجار أو سند ملكية البيت، بينما يصر آخر على إيصال سداد آخر فاتورة كهرباء. وكأنما المراجع سيكون في منزله أو مقر إقامته من دون كهرباء. في وقت يفترض ألا يظهر فيه مثل هذا الطلب، لأن عقد الإيجار، طالما كان موثقا فإن ذلك يعني وجود سكان مقيمين فيه. ولا يعني الطلب أكثر من تعقيد لمسار المعاملة هنا أو هناك.

مثل هذه الطلبات البيروقراطية التي أشرت إليها في هذين المرفقين الخدميين والحيويين مجرد نموذج، وربما هناك ما هو أكثر قتامة منهما، ونحن ما زلنا نعيش أصداء تصدر الدولة مؤشر كفاءة الأداء الحكومي وتحقيقها المركز الأول في هذا المجال.

المشكلة أن بعض الجهات الخدمية ذات المنافذ المتعددة لاستقبال الجمهور لا يعترف المسؤولون عنها بوجود مثل هذه الاختلالات التي تدفع المراجع لزيارة هذه الجهة أكثر من مرة لجلب ورقة ناقصة أو توقيع مسؤول يقبع في مكتبه بالطابق العشرين من البرج الذي اتخذته الدائرة مقرا لها.

التوسع في التطبيقات الذكية التي تدفع باتجاه توجهات “الحكومة الذكية” سيغنينا عن كل تلك المشاهد، ولكن مفتاح ذلك كله، وجود موظف يدرك أنه وجد في هذا المكان والموقع لخدمة الناس، وتسهيل سرعة إنجاز أعمالهم، لا تعقيدها بحجة جلب جواز السفر، رغم وجود بطاقة الهوية التي لا تصدر إلا بوجود جواز سفر، وحصول المقيم على إقامة شرعية في الدولة. التحليق في رحاب الأداء والحكومة الذكية يتطلب موظفين بعقليات منفتحة وقناعة تامة بأنهم وجدوا لراحة وخدمة الناس.

ali.alamodi@admedia.ae

     
 

التأمين الصحي - ضمان

من الامور الضاربة في العقم هي إجراءات الحصول على تأمين صحي لعُمال المنازل مثل الخدم والسائقين والمزارعين قديماً ، في رحلة معاناة لي فقد ذهبت لإجراء تأمين صحي للخادمة عندي ، فقال الموظف يجب أن توقع الخادمة على أحدى الاوراق فقلت له انا كفيلها وسأوقع نيابة عنها فقال لا يجب توقيعها هي ، فأخذت الاوراق وذهبت للبيت وطلبت من الخادمة التوقيع ، ثم عدت في اليوم التالي للموظف في مكتب ضمان ، فقال بأن توقيع الخادمة يختلف عن التوقيع الموجود في جوازها ، عندها انفعلت على الموظف وقلت له أريد مقابلة المدير ، وبعدها جاء المدير وقام بحل الإشكال

سيف سلطان الظاهري | 2014-05-29

ازدحام ولكن الحل!!

نعم يا أخي الكريم هناك إزدحام وتغيير في القوانين شهريا" وعدم ربط مروري ومعظم الازدحام لأن معظم المراجعين لو تأتي بعد إسبوع سترى نفس المراجعين والسبب أن معظمهم يملكون عقود إيجار غير موثقة ،،،، فأين دور البلدية ورقابتها على الموضوع ولماذا لايوجد قانون يمنع تأجير الشقق والفلل بدون عقد موثق تعاون الدوائر الحكومية مطلوب لتقليل الازدحام أيضا" في المبنى وبخصوص التطبيقات الإلكترونية نعم الإدارة تعمل على هذا النظام

محمد | 2014-05-29

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا