• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
2017-11-22
بناء.. وتحصين العقول
2017-11-21
دارك.. «أمن وأمان»
2017-11-20
نهر من بشر
2017-11-19
سهم.. ورؤية
2017-11-18
« آخر ميل»
2017-11-16
رعاية المساجد
2017-11-15
كن لطيفاً
مقالات أخرى للكاتب

الجولة.. والرسالة

تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يناير 2017

الجولة التفقدية التي قام بها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، في مقر المنصة الحكومية الموحدة لتراخيص البناء التابعة لدائرة الشؤون البلدية والنقل، حملت العديد من المعاني والدلالات، ورسالة مهمة تتعلق بالأداء الحكومي وخدمة الناس.

فقد حملت الجولة رؤية القيادة الرشيدة فيما يتعلق بالأداء، وكما قال سموه، فإن «التنمية المستدامة تتطلب الكفاءة في تقديم الخدمات والسرعة في إنجاز المعاملات والالتزام بمبادئ الحوكمة والشفافية وزيادة الإنتاجية، والقدرة التنافسية للمؤسسات والاقتصاد المحلي، وجميع هذه العناصر توفرها المنصة الحكومية الموحدة لتراخيص البناء».

لقد عبّرت فكرة المنصة عن تلك الرؤية والفلسفة في الأداء الكفؤ والأهداف السامية المتوخاة من إقامة المنصة الموحدة والمطلوبة في كل مرفق، تسهيلاً على المراجعين من متعاملين ومستثمرين، إدراكاً لقيمة الوقت ومردود الإنتاج والإنجاز في الوقت المحدد والمطلوب.

والذين مرّوا بتجربة استخراج رخصة بناء في أبوظبي، يدركون النقلة النوعية، والفارق الذي نجم عن استحداث مثل هذه المنصات، وتأثيراته الإيجابية في اختصار الوقت وإنجاز المعاملة، وتقليص فترة إنجاز واستخراج الترخيص في مدة أقصاها 30 يوم عمل.

وقد حرص سموه خلال الجولة على الاستماع ليس فقط إلى تقارير المسؤولين عن المنصة، وإنما الإنصات للمراجعين والتعرف منهم مباشرة على أية ملاحظات تتعلق بالخدمات المقدمة لهم، فالجولات الميدانية التي يحرص عليها سموه لمتابعة الأداء في المرافق والمؤسسات المحلية، تجسد روح المتابعة الميدانية التي تحرص وتؤكد عليها قيادتنا الرشيدة، بهدف الاطلاع المباشر والوقوف على سير العمل، وكذلك التواصل مع الجمهور وجهاً لوجه، بعيداً عن التقارير المعلبة والمكاتب المنعزلة، وذلك لب الرسالة التي حملتها الجولة للجميع، وبالأخص المسؤولين والموظفين في مختلف قطاعات الخدمة ومراكز التعامل.

فكرة وأسلوب المنصة الموحدة تجربة ملهمة تحظى بالدعم والرعاية، وتدعو إلى التوسع فيها، لا سيما في المرافق التي تتعامل مع جمهور واسع من المراجعين والمستثمرين مثل مكاتب خدمة المتعاملين في برج الغرفة والجوازات المحلية، ووضع ذوي الكفاءات ممن يملكون مهارات التعامل، والاطلاع الواسع على اللوائح والأنظمة، وصلاحية اتخاذ القرار السريع، لأن في ذلك ضماناً لسرعة الهدف من وراء إقامة المنصة، والغاية من وجودها لجهة سرعة الإنجاز وزيادة الإنتاجية بطريقة تجعل من الأسلوب البيروقراطي شيئاً من الماضي، ونحن نعانق الأداء الحكومي المتطور والمتميز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا